بين العودة والواقع...مواجهة الانتقام والسيطرة بين رافا ونولي

بين العودة والواقع...مواجهة الانتقام والسيطرة بين رافا ونولي

19 مارس 2016
الصورة
ديوكوفيتش انتصر في آخر 5 مواجهات (العربي الجديد)
+ الخط -

عالم التنس دائماً يجذب الناس لمتابعته، خصوصاً في المواعيد الكبرى، مثل كرة القدم أو كرة السلة، هناك لقاءات كلاسيكية، تعتبر رائعة مهما كانت الظروف والفوارق بين الطرفين، فمثلاً لقاء ميلان الذي يعاني حالياً يبقى منتظراً ورائعاً حين يلاقي يوفنتوس أو إنتر، وعلى المنوال ذاته في اللعبة البيضاء، مواجهة الصربي نوفاك ديوكوفيتش ونظيره الإسباني رافائيل نادال تعتبر نارية.

نولي الصربي بلغ نصف نهائي بطولة إنديان ويلز لتنس الأساتذة، بعد انتصاره على الفرنسي جو ويلفرد تسونغا، صاحب التصنيف التاسع عالمياً، بينما بلع نادال المصنف الخامس الدور ذاته، بعد إقصائه الياباني كي نيشيكوري، المصنف السادس عالمياً، لكن هناك بعض النقاط التي تجعل هذه المباراة قوية للغاية.

أرقام سريعة
صحيح أن اللقاء أتى في النصف نهائي، لكن بعضهم يراه "كمسك الختام"، ديوكوفيتش أمام فرصة تعزيز رقمه الآن على حساب خصمه الإسباني نادال، فالطرفان التقيا 47 مرة، نجح الصربي في الفوز بـ 24 مواجهة، فيما انتصر نادال في 23 مباراة، ما يعني أن الأخير يسعى لمعادلة خصمه، لعدم اتساع الفارق بينهما، خصوصاً أن الأول يعيش فترة مميزة في مسيرته حالياً.

عن الماضي القريب
اللقاء الأخير بين الطرفين لم يكن صعباً لنولي، حيث حسمه بكل سهولة، وذلك خلال بطولة الدوحة للتنس، في شهر يناير/ كانون الماضي، وانتصر يومها المنصف الأول عالمياً بنتيجة ساحقة 6-2 و6-1، لكن هذا الأمر لا يعني أن الطريق ستكون مفروشة بالورود خلال هذا اللقاء، لأن الصربي يعلم أن خصمه قادرٌ على الانتفاض وتحقيق مفاجأة غير متوقعة، وبالتالي خسارة السباق على اللقب.

طموحات الطرفين
تدخل هذه المواجهة ضمن "تمنيات" اللاعبين، فهي بنسبة كبيرة ستكون طريق العبور إلى اللقب أنديان ويلز، ويتطلع نولي لتحقيق لقبه الخامس في هذه البطولة، ليغدو أكثر اللاعبين حملاً لكأسها، وبالتالي سيتجاوز السويسري المخضرم، روجيه فيدرير، والذي يحمل ذات العدد من الألقاب (4)، على المقلب الآخر يريد نادال الوصول إلى خامس نهائي في هذه المسابقة، التي نجح من الفوز فيها 3 مرات (2007، 2009، 2013)، وهو الذي تلقى الهزيمة في نهائي 2011 أمام خصمه الحالي، الذي انتصر أيضاً في المباريات الخمس الأخيرة التي تواجها خلالها.

الانتقام والسيطرة
تعافى نادال من الإصابة منذ فترة لكن فترة التوقف، دفعته إلى التراجع، ليس على مستوى الترتيب فقط، بل في أدائه، فهو، حتى الآن، لا يقدم مستوى ثابتاً، معظم الأحيان يترنح، نراه مرة في القمة ومرة أخرى يسقط أمام أسهل المنافسين، فكيف إذا كان الخصم نولي، الذي دائماً يقدم مباريات كبيرة، ولديه قوة بدنية هائلة، ولذلك على نادال أن يتعامل مع اللقاء بشكل ذكي وإلا ستكون النتائج سلبية للغاية.

هكذا قالوا
نادال يعلم أن المهمة ستكون صعبة جداً، وقد اعترف بذلك خلال تصريحه: "هو مرشح للظفر باللقب لأنه يحقق الفوز بشكل شبه دائم تقريباً، لديه نسبة ذكاء عالية، ويتطور يوماً بعد يوم"، وربما ستكون فرص نادال للفوز، مبنية على بعض العناصر المهمة، إذ عليه التركيز وعدم التسرع لخطف النقطة، إضافة إلى عدم إعطاء الخصم فرصة للتحرك أمام الشبكة، أما نولي فقال عن المباراة: "إنه شخص قوي، ومنافس عظيم يحب القتال، وتذليل الصعاب، ودائماً ما يؤكد أنه أحد أفضل اللاعبين في التاريخ، هو لا يعرف معنى الاستسلام".

اقرأ أيضاً:هاميلتون أول المنطلقين..بتفوقه في التجارب الحرة لسباق أستراليا للفورمولا

المساهمون