بيستوريوس ... من بطل قومي إلى قاتل محترف

بيستوريوس ... من بطل قومي إلى قاتل محترف

محمود زقوت

avata
محمود زقوت
12 اغسطس 2014
+ الخط -

تحوّل العداء الجنوب إفريقي أوسكار بيستوريوس، بين ليلة وضحاها من بطل أوليمبي ضرب نموذجاً رائعاً في التحدي والإرادة وقهر المستحيل، إلى قاتل محترف بعدما قتل صديقته عارضة الأزياء ريفا ستينكامب.

وقال محامي الدفاع عن العداء الأوليمبي الجنوب إفريقي أوسكار بيستوريوس، إن موكله أظهر "رد فعل عنيف بشكل مبالغ فيه"، نظرا لأن إعاقته تجعله سريع التأثر بشكل مفرط فى بلد يشهد مستويات عالية من الجرائم العنيفة ، مشيراً إلى أنّ موكله قتل صديقته "دفاع عن النفس".

ولم يكن البطل الأوليمبي، أوسكار بيستوريوس، الذي دخل التاريخ من أوسع أبوابه في عام 2012 عندما أصبح أول عداء مبتور القدمين يتنافس مع عداءين أصحاء في الأوليمبياد من خلال مشاركته في تصفيات سباق 400 متر ضمن رياضة ألعاب القوى بأوليمبياد لندن 2012؛ يعلم بأن الحال سينتهي به إلى هذا المطاف، إذ بات زائرا دائماً للمحاكم والنيابات، بعد أن وجهت إليه تهمة قتل خطيبته بعدة عيارات نارية.

ويُواجه "بيستوريس" تهمة القتل العمد لـ"ستينكامب" يوم الرابع عشر من فبراير في العام الماضي في الفيلا الفاخرة الخاصة به، و الواقعة في منطقة بريتوريا، ناهيك عن اتهامات أخرى تتعلق بحوادث متعلقة بحيازة الأسلحة.

ووُجدت عارضة الأزياء الجنوب أفريقية، ريفا ستينكامب، جثة هامدة، بعد أن أطلق صديقها السابق العداء الأوليمبي أوسكار بيستوريوس الرصاص عليها في منزله، لتبدأ منذ ذلك اليوم التحقيقات لمعرفة أسباب الجريمة.

ويُصر العداء البالغ من العمر 26 عاماً على براءته من تهمة قتل صديقته عارضة الأزياء ريفا ستينكامب عمداً يوم العشاق العام الماضي، حيث قال بيستوريس خلال المحاكمة "سمعت أصواتاً وضجيجاً صادراً من دورة المياه، لذا اعتقدت أن شخصاً غريباً دخل منزلي"، مضيفاً "قبل أن أعي أي شيء أطلقت 4 رصاصات على باب دورة المياه".

وأكّد "بيستوريوس" أنه قد اعتقد أن خطيبته، عارضة الأزياء ريفا ستينكامب، لص يحاول سرقة المنزل فلم يتردد بتصويب عدة أعيرة نارية أردتها قتيلة، في حين كانت الأخيرة تحاول مفاجأته بمناسبة يوم العشاق الذي صادف في نفس اليوم، إذ كتبت عارضة الأزياء البالغة من العمر 29 عاماً على صفحتها الشخصية على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي: "ماذا تحضرون لحبيبكم ليوم غد؟" مضيفة في إحدى المحادثات مع معجبيها "الإثارة على الموعد".

وقامت المحكمة، برئاسة القاضية ثوكوزيل ماسيبا، بعد ذلك بتأجيل سماع أقوال العداء الجنوب أفريقي أوسكار بيستوريوس، في قضية اتهامه بقتل صديقته عارضة الأزياء، لإجهاشه بالبكاء أثناء سرده لكيفية قتل رفيقته بالخطأ اعتقاداً منه بأنها لص.

على الجانب الآخر، أشار ممثل الإدعاء إلى وجود مشاجرة وقعت بينهما يوم الحادثة، انتهت بهروبها منه إلى دورة المياه، لتُغلق الباب على نفسها، الأمر الذي أجبره على إطلاق 4 رصاصات من الخارج، أصابت 3 منها جسدها.

قتل بدافع الغيرة
ولا تزال المحكمة منذ ذلك التاريخ "حائرة" في ملابسات هذه الجريمة، التي وضعت نهاية مأساوية لقصة حب جمعت بين الاثنين منذ شهر نوفمبر 2012، إلا أن ثمة خيط تتبعه التحقيقات الآن قد يكشف حقيقة مقتل عارضة الأزياء، فقد تكون الغيرة وراء ما حدث.

وكشفت المحكمة عن وجود رسائل نصية ذات محتوى غرامي، كانت على هاتف "ريفا"، من لاعب الرغبي، الجنوب أفريقي فرانسوا هوجارت، بما يثير الشبهات حول وقوع القتل بسبب الغيرة أو الخيانة، وهو ما ينفيه تماماً العداء الملقب بـ"عدّاء الشفرات" لاستخدامه بالمسابقات شفرتين موصولتين بركبتيه، يعيش بساقين اصطناعيتين قام الأطباء بتركيبهما له لأنه ولد منذ 27 سنة مفتقرا لعظم رئيسي على طول الجزء الخارجي من أسفل الركبة وصولا للكاحل في كل ساق.

ناهيك عن ذلك، فإن تقارير صحافية قد ذكرت أنّ "ريفا" كانت على علاقة لمدة خمس سنوات برجل الأعمال وتاجر الخضار والفاكهة الجنوب أفريقي – اللبناني الأصل وارين لحود، قبل ارتباطها بالعداء أوسكار، واستمرت هذه العلاقة بين الطرفين على الرغم من أنها لم تتجاوز إطار الصداقة التي جمعتهما حتى يوم مقتلها.

وأوضحت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، بأنّ عارضة الأزياء قد التقت لحود، وتبادلا الحديث حول الحياة الشخصية لكل منهما، وفي أثناء وجودها معه، تلقت اتصالين من أوسكار، الذي كان يعلم بهذه العلاقة السابقة، وردت على المكالمتين في محاولة منها لإبعاد الشكوك عن مكان وجودها.

وقال "بيستوريوس" في إحدى جلسات المحاكمة إنه كان أحياناً "حساسا وربما يشعر بالغيرة وعدم الأمان" في علاقته بريفا ستينكامب، وقام محامي الدفاع باستجوابه بشأن الرسائل النصية التي تبادلها مع صديقته، وذلك مع دخول محاكمته يومها الـ18، لترتعش نبرة صوت العداء الجنوب إفريقي بينما كان يقرأ إحدى الرسائل التي أرسلتها له "ستينكامب" والتي كانت تشكو فيها من أن هناك علاقة مزدوجة المعايير بينهم.

لم يكن على أطرافه الصناعية

في شهر مارس/ آذار الماضي، استمعت المحكمة إلى أقوال الخبير في علم المقذوفات، توماس أمارنسي، في اليوم الـ29 من محاكمة الرياضي الجنوب أفريقي أوسكار بيستوريوس المتهم بقتل صديقته ريفا، واتفقت أقواله مع رواية "بيستوريوس" حول ملابسات الواقعة.

وأشار الخبير الجنوب إفريقي، إلى أنّ الخوف قد سيطر على "بيستوريوس" عندما سمع ضوضاء قادمة من الحمام في ليلة الرابع عشر من فبراير/ شباط العام الماضى، مما جعله يطلق الرصاص بشكل عشوائي.

من جانبه، قال الخبير الآخر، كريس مانجينا، إن أول رصاصة أطلقها الرياضي الجنوب أفريقي الأوليمبي، مبتور الساقين، كسرت عظم الفخذ لستينكامب، ما جعلها تسقط على حمالة الصحف، في الوقت الذي ارتدّت فيه الرصاصة الثانية لتصيب ظهرها، أما الثالثة فأصابتها في الذراع.

وأوضح "مانجينا" بأنّ "ستينكامب" كانت واضعة يدها اليسرى على رأسها، واخترقتها الرصاصة لتستقر في الجمجمة، وذلك عندما أطلق عليها "بيستوريوس" الرصاصة الرابعة، لافتاً في الوقت ذاته إلى أنّ مسار الرصاصات التي أطلقها العداء يشير إلى أن "بيستوريوس" لم يكن مرتدياً ساقيه الصناعيتين، عندما أطلق النار.

وأخيراً وقبل أيام أكد الأدعاء على ضرورة إدانة بيستوريوس فى جميع الاتهامات المنسوبة إليها بما فيها القتل مع سبق الإصرار والترصد، ووصف ممثل الإدعاء جيرى نيل الرياضى بأنه "شاهد مخادع" أدلى بـ"سلسلة من الأكاذيب"، ومن المتوقع أن تصدر القاضية ثوكوزيل ماسيبا قرارها خلال الأسابيع الأربعة المقبلة، ولا تجرى فى جنوب أفريقيا محاكمات بنظام المحلفين، لذلك فإن القاضية وحدها هى التى ستقرر مصير بيستوريوس، وحال إدانته بالقتل مع سبق الإصرار والترصد، يمكن أن يواجه بيستوريوس حكما بالسجن 25 عاما على الأقل.

ذات صلة

الصورة
وقفة تضامن مع جنوب أفريقيا في لبنان 1 (سارة مطر)

مجتمع

على وقع هتافات مناصرة للقضية الفلسطينية ومندّدة بحرب الإبادة التي تشنّها قوات الاحتلال الإسرائيلي على غزة، كانت وقفة أمام قنصلية جنوب أفريقيا في بيروت.
الصورة
متضامنون مع فلسطين أمام محكمة العدل الدولية (ثيلو شمويلغن/رويترز)

منوعات

توالت الانتقادات الموجهة للإعلام الغربي الذي اتهم بالتقليل من أهمية جلسات دعوى الإبادة الجماعية المقامة ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية، كجزء من انحيازه.
الصورة

سياسة

رفضت إسرائيل، الجمعة، الاتهامات التي وجهتها إليها جنوب أفريقيا أمام محكمة العدل الدولية التابعة للأمم المتحدة بأن حربها على قطاع غزة هي حملة إبادة جماعية.
الصورة
المنصف المرزوقي (فيليب ديمازي/ فرانس برس)

سياسة

قال الرئيس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي، في تصريحات لـ"العربي الجديد"، إنّ وفد جنوب أفريقيا أثبت نية دولة الاحتلال ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية في غزة.

المساهمون