بولندا تحتج على وثائقي عن معسكرات الموت النازية على "نتفليكس"

12 نوفمبر 2019
الصورة
معسكر أوشفيتز (سكوت باربور/Getty)
+ الخط -
كتب رئيس الوزراء البولندي رسالة إلى شركة "نتفليكس"، طالبها فيها بإجراء تعديلات على سلسلة "ذا ديفل نيكست دور" الوثائقية، التي تتحدث عن معسكرات الموت النازية.

وأوضح ماتيوس موراويكي أنّ خريطة ظهرت في السلسلة الوثائقية، تحدد موقع المعسكرات داخل حدود بولندا الحديثة، مشيراً إلى أنّ هذا يحمّل بولندا مسؤولية مزعومة حيال المجازر، عندما احتلتها ألمانيا في الحرب العالمية الثانية، وفقاً لما نقله موقع "بي بي سي" البريطاني.

وغزت ألمانيا النازية بولندا عام 1939، وبنى الألمان معسكرات اعتقال بما فيها أوشفيتز، قُتل فيها ملايين الناس معظمهم من اليهود. وقال موراويكي في رسالته لريد هاستنغز المدير التنفيذي لـ "نتفليكس"، إنّ من المهم "تكريم الذاكرة والحفاظ على حقائق الحرب العالمية الثانية والمحرقة"، واتهم بعض أعمال "نتفليكس" بأنها "غير دقيقة".

وأرفق رئيس الوزراء البولندي خريطة أوروبا في أواخر عام 1942، موضحًا حدود بولندا الفعلية في ذلك الوقت، وأضاف: "أعتقد أنّ هذا الخطأ الفادح ارتكب عن غير قصد".

وسنّت بولندا، العام الماضي، قوانين تجرّم أي صيغ تشير إلى تحميل بولندا مسؤولية الفظائع التي ارتكبتها ألمانيا النازية، ومع ذلك تراجعت عن التهديد بعقوبة تصل إلى السجن 3 سنوات، جراء احتجاج دولي على القانون الجديد.

وارتكب بعض البولنديين أعمالًا وحشية بحق اليهود ومدنيين آخرين، أثناء الحرب وبعدها، ففي عام 1941 احتجز قرويون بولنديون، ربما بتأثير من النازيين، أكثر من 300 يهودي من جيرانهم، وأحرقوهم أحياء في حظيرة.