بورصات الخليج تقتفي أثر النفط والأسهم العالمية هبوطاً

بورصات الخليج تقتفي أثر النفط والأسهم العالمية هبوطاً

15 يونيو 2020
الصورة
ارتفع مؤشر بورصة الكويت 1.2% اليوم (فرانس برس)
+ الخط -

هوت مؤشرات الأسهم الخليجية اليوم الاثنين، مقتفية أثر هبوط نزولي أصاب أسعار النفط العالمية وصبغ بالأحمر البورصات العالمية، ولا سيما في أوروبا، بينما يُتوقع هبوط إنتاج التشكيلات الصخرية السبعة الرئيسية في الولايات المتحدة إلى 7.63 ملايين برميل يومياً.

وأغلقت بورصات الشرق الأوسط الرئيسية على انخفاض، مقتفية أثر تراجع في الأسهم العالمية وأسعار النفط، إذ يجدد تصاعد القلق من موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا المخاوف الاقتصادية.

وإثر هبط سعر برميل خام برنت 89 سنتاً تعادل 2.3% إلى 37.84 دولاراً بحلول الساعة 12:56 بتوقيت غرينتش، هبط المؤشر الرئيسي في دبي 1.9% مع نزول سهم إعمار العقارية 3.5% وخسارة سهم دبي للاستثمار 4.2%، مواصلاً الانخفاض لجلسة ثالثة على التوالي منذ الخميس بعد أن جرى تداوله دون الحق في توزيع الأرباح.

غير أن النفط ما لبث أن عكس اتجاهه صعوداً عند الإغلاق في السوق الأميركية اليوم، حيث صعدت العقود الآجلة للخام الأميركي 2.37% لتبلغ عند التسوية 37.12 دولاراً، وعقود برنت 2.56% إلى 39.72 دولاراً.
كذلك، نزل المؤشر القياسي السعودي 0.4%، إذ خسر سهم مصرف الراجحي 0.8% وفقد سهم البنك الأهلي التجاري، أكبر بنوك المملكة، 1.8%.وأمس الأحد، اشترت شركة النفط العملاقة أرامكو السعودية 2.1 مليار سهم في الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) بسوق الأسهم لتستكمل صفقة شراء 70% بشركة البتروكيماويات العملاقة، حسبما أفادته مصادر وبيانات السوق. وارتفع سهم سابك 0.3%، في حين لم يطرأ تغير يذكر على سهم أرامكو.
وفقد مؤشر أبوظبي 0.2% مع هبوط سهم بنك أبوظبي الأول، أكبر بنوك الإمارات، 1.4%، فيما خسر المؤشر القطري 0.6%، إذ تراجع سهم شركة البتروكيماويات صناعات قطر 1.6% وانخفض سهم مصرف قطر الإسلامي 0.9%.

وفي البحرين، زاد المؤشر 0.1% إلى 1275 نقطة، بينما استقر في سلطنة عمان عند 3521 نقطة، وارتفع في الكويت 1.2% إلى 5409 نقاط.

وخارج منطقة الخليج، أغلق مؤشر الأسهم القيادية في مصر متراجعا 0.6% تحت وطأة تراجع سهم البنك التجاري الدولي 0.6%.

جاء ذلك بعدما تراجعت سوق الأسهم الأوروبية بفعل مخاوف من موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا، وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول منخفضاً 0.3% موسعاً خسائره التي تكبدها الأسبوع الماضي والبالغة 5.7%. وجاءت أسهم شركات التعدين وشركات السفر والترفيه بين الأسوأ أداء في جلسة اليوم.
وتأثرت سوق النفط ببيانات اقتصادية من الصين جاءت دون التوقعات. فقد زاد الإنتاج الصناعي 4.4% في مايو/ أيار مقارنة بنفس الفترة قبل عام، لكن الزيادة التي جاءت أقل من المتوقع تشير إلى أن مسار تعافي ثاني أكبر اقتصاد في العالم سيكون مضطرباً.
ورغم ذلك، زادت المصافي الصينية من إنتاجيتها في مايو/أيار 8.2% مقارنة بذات الفترة قبل عام لتصل إلى نحو 13.6 مليون برميل يومياً.

وفي الولايات المتحدة، قالت إدارة معلومات الطاقة في تقرير شهري اليوم الاثنين، إن إنتاج النفط من التشكيلات الصخرية السبعة الرئيسية في الولايات المتحدة من المتوقع أن ينخفض بحوالي 93 ألف برميل يومياً إلى نحو 7.63 ملايين برميل يومياً.

ومن المتوقع أن يهبط الإنتاج في كل التشكيلات السبعة. وأظهرت البيانات أن من المتوقع أن ينخفض الإنتاج في حوض برميان في تكساس ونيو مكسيكو، بنحو 7 آلاف برميل يومياً إلى 4.26 ملايين برميل يومياً.

المساهمون