بلغة الأرقام..كلوب قادر على مقارعة كبار المدربين في إنجلترا

بلغة الأرقام..كلوب قادر على مقارعة كبار المدربين في إنجلترا

15 أكتوبر 2015
+ الخط -


تترقب جماهير فريق ليفربول الإنجليزي بشغف الظهور الرسمي الأول للمدير الفني الجديد لفريق الريدز، الألماني يورغن كلوب، الذي تم تعيينه مديراً فنياً للفريق الأول خلفاً للمدرب السابق، الأيرلندي بريندان رودجرز، والذي أقيل من منصبه الأسبوع الماضي، عقب ساعات قليلة فقط من سقوط الفريق في فخ التعادل أمام جاره "إيفرتون" في الجولة الثامنة من بطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

ويستعد المدرب الألماني البالغ من العمر 48 عاماً لتسجيل ظهوره الأول رفقة عملاق كرة القدم الإنجليزية، يوم السبت المقبل، وذلك عندما يحل فريقه الجديد ضيفاً على ملعب "وايت هارت لين" من أجل مواجهة فريق "توتنهام هوتسبير" في الجولة التاسعة من بطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وتُمني جماهير فريق الريدز النفس في قدرة المدرب الألماني على انتشال عملاق كرة القدم الإنجليزية من حالة الضياع التي عاشها تحت قيادة المدرب السابق، الإيرلندي بريندان رودجرز، وذلك على غرار ما فعل مع فريقه السابق بوروسيا دورتموند عندما تسلم دفة القيادة عام 2008 من سلفه توماس دول.

ونجح المدير الفني السابق لفريق بوروسيا دورتموند في انتشال فريقه السابق من المركز الثالث عشر للمركز السادس على صعيد بطولة الدوري الألماني، وهو يعتبر أفضل مركز حققه الأسود في آخر 5 سنوات آنذاك؛ وذلك قبل أن يقوده للصعود إلى بطولة كأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، لتبدأ بعد ذلك رحلة التألق رفقة فريق أسود فيستفاليا.

ويبدو "كلوب" قادراً على إعادة فريق الريدز إلى سكة البطولات، لا سيّما في ظل الخبرة الكبيرة التي يتمتع بها، حيث سبق له أن أشرف على تدريب عدة أندية كانت على حافة الإفلاس قبل أن يُساهم في إعادة الأمجاد لها من جديد، لعل أبرز هذه الأندية فريقه السابق بوروسيا دورتموند، الذي قاده للفوز بلقب الدوري الألماني مرتين متتاليتين، كما قاده للصعود لنهائي دوري أبطال أوروبا عام 2013.

ولن تكون مهمة مدرب نادي ليفربول الجديد في سعيه نحو إعادة فريقه إلى سكة البطولات مفروشة بالورود، وذلك في ظل اشتعال المنافسة على لقب بطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم بين الأربعة الكبار وبالتحديد بين أندية مانشستر سيتي المتصدر وأرسنال ومانشستر يونايتد بالإضافة لحامل اللقب تشلسي، الذي يُعاني من أسوأ بداية له في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم منذ موسم 1978 لكنها قد لا تطول في ظل وجود المدرب المحنك، البرتغالي جوزيه مورينيو.

لكن لغة الأرقام قد أثبتت أن المدرب الألماني قادر على مقارعة كبار المدربين في بطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم، كيف لا؟ وقد شهدت مواجهته السابقة لكافة مدربي الأندية الإنجليزية الأربعة الكبرى، سواء مع أنديتهم الحالية أو مع أنديته سابقة، نتائج جيدة للمدير الفني السابق لفريق بوروسيا دورتموند.

ورصدت شبكة "سكاي سبورتس" الإنجليزية تاريخ لقاءات كلوب مع كافة مدربي الأندية الإنجليزية الكبرى، وهم: الهولندي لويس فان غال مدرب مانشستر يونايتد، والبرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشلسي، والفرنسي آرسن فينغر، مدرب آرسنال والتشيلي مانويل بيليغريني، مدرب مانشستر سيتي؛ وذلك أثناء فترة تولي الأول لتدريب فريق بوروسيا دورتموند الألماني.

كلوب- فان غال
وسبق للمدرب الألماني أن واجه المدير الفني الحالي لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، الهولندي لويس فان غال، عندما كان الأخير يتولى مهمة الإشراف الفني على فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، حيث تقاسم الثنائي الانتصارات بالتساوي في أربع مواجهات بينهما على صعيد بطولة الدوري الألماني لكرة القدم، مع تسجيل أفضلية للمدرب الهولندي بفارق الأهداف، وذلك بإحراز فريقه لتسعة أهداف مقابل تلقيه سبعة أهداف.

كلوب- مورينيو
وواجه المدير الفني السابق لنادي بوروسيا دورتموند الألماني مدرب نادي تشلسي الإنجليزي، البرتغالي جوزيه مورينيو، عندما كان الأخير يتولى مهمة الإشراف الفني على تدريب فريق ريال مدريد الإسباني، حيث تقابلا أربع مرات في بطولة دوري أبطال أوروبا في نفس موسم 2012-2013، نجح "كلوب" في الفوز مرتين وتعادل مرة واحدة وخسر واحدة، وسجل فريقه السابق 8 أهداف، بينما اهتزت شباكه ست مرات.

كلوب- بيليغريني
والتقى المدرب الألماني بنظيره مدرب نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، التشيلي مانويل بيليغريني، في مناسبتين سابقتين بينما كان الأخير يتولى مهمة الإشراف الفني على تدريب فريق ملقا الإسباني، إذ نجح "كلوب" في الفوز مرة واحدة وتعادل في أخرى وسجل فريقه السابق 3 أهداف، فيما استقبلت شباكه هدفين.

كلوب- فينغر
أما المدير الفني الحالي لنادي أرسنال الإنجليزي، الفرنسي آرسن فينغر، فيُعد المدرب الوحيد من بين مدربي فرق الدوري الإنجليزي الحاليين، الذي لديه عدد انتصارات أكبر على المدير الفني الجديد لنادي ليفربول، حيث واجه المدرب الألماني نظيره الفرنسي ست مرات تمكن من الفوز في مباراتين منها وتعادل في واحدة بينما خسر ثلاث مباريات مع استقبال شباك فريقه السابق سبعة أهداف وتسجيلهم لستة.