بعد نصف الطريق.. هذه فرص عرب أفريقيا بتصفيات المونديال

بعد نصف الطريق.. هذه فرص عرب أفريقيا في التأهل للمونديال

02 سبتمبر 2017
تونس الأقرب بين العرب للتأهل إلى المونديال (Getty)
+ الخط -


انقضت ثلاث جولات من منافسات التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2018 في روسيا، وكانت في مجملها غير مطمئنة للعرب، بخلاف تونس، خاصة بعد توديع ليبيا المنافسات، وتصعيب الجزائر مهمتها بالخسارة أمام زامبيا، ولكن ما زالت أمام كل من مصر والمغرب فرصة كبيرة من أجل خطف بطاقة التأهل للبطولة الأهم على صعيد المنتخبات.

ويعتبر المنتخب التونسي صاحب الحظوظ الأوفر في التأهل لنهائيات المونديال حتى الآن، بعدما انفرد بصدارة المجموعة الأولى بفوز مستحق على الكونغو الديمقراطية، بهدفين مقابل واحد، وفي حالة تحقيقه انتصارا في مباراة العودة خارج الديار بعد أيام، سيحتاج إلى نقطة واحدة من أجل تأمين تأهله إلى مونديال روسيا، وهو ما يجعله صاحب الحظوظ الأوفر بين العرب.

أما المنتخب الجزائري، الذي وقع في المجموعة الثانية النارية، مع كل من نيجيريا وزامبيا والكاميرون، فأصبح في موقف لا يحسد عليه، إذ يقبع في المركز الأخير بنقطة وحيدة، وأصبح خياره الوحيد من أجل التأهل لمونديال روسيا، هو الفوز بالمباريات الثلاث المتبقية له في التصفيات، وخسارة نيجيريا المتصدرة بتسع نقاط لكل مبارياتها، مع فوز زامبيا بلقاء وحيد، وهو المفتاح الوحيد لأبواب التأهل أمام "محاربي الصحراء".

وفي المجموعة الثالثة، عادت آمال المغرب في التأهل بعد الفوز الكبير على مالي بسداسية في الجولة الثالثة لتحتل المركز الثاني بفارق نقطتين عن منتخب ساحل العاج المتصدر. وفي حالة عدم تعثر المنتخب الإيفواري في المباراتين المتبقيتين قبل مواجهة المغرب، سيتعين على "أسود الأطلس" تحقيق الرصيد الكامل من المباريات الثلاث المتبقية من أجل ضمان التأهل للمونديال.

وفي المجموعة الخامسة، سيتعين على المنتخب المصري الاستفادة من تعادل غانا على أرضها مع الكونغو متذيلة الترتيب، من أجل تعويض الهزيمة التي تلقاها خارج الديار أمام أوغندا المتصدرة بفارق نقطة، وفي حالة تحقيق "الفراعنة" للفوز على أوغندا يوم الثلاثاء المقبل، ستعود للصدارة، وستحتاج بعدها إلى 4 نقاط من مباراتيها أمام غانا والكونغو من أجل ضمان التأهل دون النظر إلى نتائج أوغندا، ولكن بشرط التفوق في فارق الأهداف مع منافساتها على التأهل في حال التساوي في النقاط.

وفي حالة الخسارة أو التعادل على ملعب برج العرب، سيكون مصير بطاقة التأهل بين يدي أوغندا، وسيكون رجال هيكتور كوبر مضطرين للفوز في المباراتين الأخيرتين، مع انتظار أي تعثر للمتصدر. وسيتابع المتابعون العرب مسار منتخبات بلادهم نحو البطولة الأهم على صعيد المنتخبات، والذي سيكون أوضح بنهاية الجولة الرابعة خلال الأيام القادمة.

(العربي الجديد)