بعد فضيحة كأس العالم..لاعبو غانا..رفضوا اللعب قبل دفع مستحقاتهم

بعد فضيحة كأس العالم..لاعبو غانا..رفضوا اللعب قبل دفع مستحقاتهم

10 سبتمبر 2015
تلقى كل لاعب مبلغ 10 آلاف دولار (العربي الجديد)
+ الخط -

عادت قضية رواتب لاعبي غانا ومستحقاتهم لتطفو على السطح ثانية في فضيحة أخرى بعد تلك التي حصلت في مونديال البرازيل 2014، والتي استضافته الأخيرة، وحققت لقبه ألمانيا على حساب الأرجنتين في ملعب الماراكانا.

وفي ذلك الوقت أحرج لاعبو المنتخب الغاني اتحاد بلادهم والحكومة قاطبة، حين أعلنوا إضرابهم عن المشاركة في مباراة البرتغال المصيرية يومها، والتي كانت ستحدد هوية المنتخب الذي سيتأهل إلى الدوري الثاني من العرس العالمي.

فأقدمت الحكومة الغانية حين ذاك، على جمع مبلغ ثلاثة ملايين دولار، وأرسلتها بطائرة خاصة إلى البرازيل، حيث أصرّ أفراد المنتخب الغاني على استلام مكافآتهم نقداً، فتم بجمع مبلغ 3 ملايين دولار، وتدخل يومها رئيس البلاد جون دراماني مهاما، حيث أكد للاعبين أنهم سيتسلمون كافة حقوقهم بعد جوّ من التوتر.

وأنقذت يومها الحكومة الموقف، على أن تدفع هي المستحقات، ومن ثم يقوم الاتحاد الغاني بسدادها بعد ذلك، لكن غانا خرجت خالية الوفاض من البطولة الأهم على سطح الكرة الأرضية، بعد خسارتها من البرتغال بنتيجة 2-1 في المباراة الثالثة والأخيرة في المجموعة، لتتأهل ألمانيا والولايات المتحدة الأميركية.

وعادت القضية لتتجدد في الأيام الأخيرة، في سابقة لا يجب أن تتكرر بالفعل، حيث أفادت وسائل إعلام أفريقية، إلى أن وزارة الرياضة الغانية قامت بإرسال مبلغ 200 ألف دولار نقداً إلى رواندا، قبل مباراة يوم 5 سبتمبر الماضي، وذلك بهدف إيقاف تمرد آخر من فريق النجوم السوداء.

ووفقاً لتقارير محلية وضعت الأموال داخل صندوقين صغيرين، بينما حصل كل عضو من لاعبي الفريق على 10 آلاف دولار،  قبيل المباراة التي انتصرت فيها غانا على رواندا بنتيجة 1-0، في الدقيقة 85 بإمضاء اللاعب مبارك واكاسو خلال الجولة الثانية من التصفيات الأفريقية، والتي استضافها استاد أماهورو. والمثير للدهشة أن هذه المستحقات كانت من شهر يونيو، أما الدفعة الثانية بعد الانتصار الأخير، فلم يعرف حتى الآن موعد سدادها.

اقرأ أيضاً:لاعبو دورتموند يُرحبون باللاجئين السوريين

المساهمون