بريطانيا تدشن الفضاء التجاري الجديد بمحادثات شراكة مع اليابان

10 يونيو 2020
الصورة
سيارات بمصنع هوندا بمدينة سيوندن غربي لندن (Getty)
+ الخط -
دشنت الحكومة البريطانية، أمس الثلاثاء، أولى الجولات في محادثات الشراكة التجارية مع اليابان، في إطار بناء الفضاء التجاري الجديد الذي تخطط له بعد الخروج من عضوية الاتحاد الأوروبي بنهاية شهر يناير/ كانون الثاني المقبل. وانطلقت المفاوضات عبر "الفيديو كونفريس"، بين وزيرة التجارة الخارجية البريطانية، ليز تروس ووزير الدولة الياباني للشؤون الخارجية توشيمستو موتيجي. 

وبحسب موقع الحكومة البريطانية، قالت الوزيرة تروس، إن "الشراكة التجارية مع اليابان ستفتح فرصاً جديدة للأعمال التجارية والأفراد في جميع أنحاء البلاد، كما ستساهم في دعم الانتعاش الاقتصادي البريطاني وسط تحديات جائحة كورونا".

من جانبه قال الوزير الياباني موتيجي "إن بلاده ترغب في أن تلغي بريطانيا الرسوم على واردات السيارات في أسرع وقت ممكن". وأضاف أن البلدين، عبر الشراكة التجارية، "سيؤسسان لمستويات عالية في التجارة الرقمية والاستثمار".

وتخطط بريطانيا لبناء الفضاء التجاري الخاص بها عبر توقيع اتفاقات شراكة مع الاقتصادات الكبرى في العالم. وكانت وزيرة التجارة الخارجية تروس قد دشنت في شهر مايو/ أيار الماضي محادثات الشراكة التجارية مع الولايات المتحدة، كما سبق أن أجرت الحكومة البريطانية السابقة محادثات تجارة أولية مع أستراليا وكندا.

وتشير بيانات الحكومة البريطانية إلى أن التجارة البينية بين اليابان وبريطانيا بلغت خلال العام الماضي نحو 31.4 مليار جنيه إسترليني.
وتعد اليابان ثاني أكبر مستثمر في بريطانيا، إذ يوجد نحو ألف شركة يابانية مستثمرة في بريطانيا توفر وظائف لنحو 100 ألف بريطاني. كذلك يبلغ حجم الاستثمارات اليابانية في بريطانيا 60 مليار جنيه إسترليني (نحو 73 مليار دولار)، وفقاً لما ذكره وزير التجارة السابق وليام فوكس في مايو/ أيار الماضي. وتستضيف بريطانيا العديد من الشركات المالية والبنوك اليابانية بمركز لندن المالي. كذلك تعدّ شركات السيارات مهمة للوظائف البريطانية.

وتتخوّف بريطانيا من هجرة هذه الشركات في أعقاب بريكست إلى وجهات أوروبية أخرى. وكانت شركة هوندا قد أعلنت في العام الماضي أنها ستغلق مصنعها غربي لندن في العام المقبل 2021، وهو مصنع يعمل به نحو 3.5 آلاف عامل.

وترغب الحكومة اليابانية في زيادة صادرات سياراتها إلى بريطانيا في حال حصلت على تعهّد بريطاني بإعفائها من الجمارك عبر محادثات الشراكة التجارية المتوقع لها أن تأخذ فترة من الزمن، وبالتالي ستتمكّن الشركات اليابانية من اتخاذ بريطانيا نقطة تصدير للأسواق الأخرى.

وأطلقت حكومة رئيس الوزراء بوريس جونسون في الشهر الماضي الاستراتيجية الجديدة للرسوم الجمركية التي أطلقت عليها "التعرفة الجمركية العالمية لبريطانيا"، وهي تعرفة مصممة للتعامل مع الدول التي ليست لديها اتفاقات شراكة تجارية معها. وبحسب بيان وزارة التجارة البريطانية، ستبدأ البلاد بتطبيق هذه التعرفة الجمركية الجديدة في بداية يناير/ كانون الثاني المقبل.

وحتى الآن لم تتوصل الحكومة البريطانية إلى ترتيبات جمركية جديدة مع دول الاتحاد الأوروبي وسط عقبات عديدة تعترض المفاوضات مع بروكسل، وهو ما يرفع من احتمال خروج بريطانيا من دون اتفاق تجاري من الاتحاد الأوروبي.

المساهمون