برنامج "دودة الكتب" لتعزيز القراءة

برنامج "دودة الكتب" لتعزيز القراءة

08 ابريل 2016
الصورة
ديانا نصار (يوتيوب)
+ الخط -


أنشأت شابة أردنية شغوفة بالقراءة والكتب مشروعاً لتحفيز الشباب في الوطن العربي على القراءة بطريقة تفاعلية، بعيداً عن قالب الجمود والنمطية الدارجة حول الكتاب والقراءة. وتتميز حلقات مشروع "دودة الكتب" بأنها تعرض ثلاثة من الكتب في مجموعة واحدة، ومن بوابة عنوان واحد، لتحلّق سريعاً في عوالم هذه الكتب، وتحاول أن تستفز وتشوّق المشاهد لقراءة هذه الكتب.



تقول الأردنية ديانا نصار إنها تقدم حلقات قصيرة في برنامج على موقع "يوتيوب" عبر قناة "خرابيش" ضمن مشروعها "دودة كتب"، وتبلغ مدة الحلقة خمس دقائق، تشارك فيها شغفها بالقراءة والكتب بشكل سريع، موجز، مفيد، لتعزز حب القراءة لدى الشباب في الوطن العربي، ولتعرّفهم بمجموعة الكتب التي قرأتها، وذلك بعد حسّها بالرغبة بالمسؤولية لإيصال ما تملك من معرفة.



وتوضح نصار لـ "العربي الجديد" أن البرنامج يتناول في كل حلقة ثلاثة كتب تجمعها صفة واحدة، يعرض كل كتاب في أقل من دقيقة ونصف، ويتم اختيار هذه الكتب بحسب موضوع الحلقة، وبناء على أفكار تراودها أو اقتراحات بالتشاور مع الأصدقاء أو من التعليقات والاقتراحات من المشاهدين.

 ويشترط عند اختيار الكتب بحسب نصّار أن تكون جاذبة وسهلة لتشجع المزيد من الشباب على القراءة، ويراعى عدد الصفحات وتنوع الكتّاب ودولهم عند اختيار العناوين.

أما عن الكتب "الثقيلة" بالمحتوى فيتم إدراجها ضمن حلقات ذات طابع فكري.

وتذكر نصار لـ "العربي الجديد" أنه صدر من البرنامج عدة حلقات وكانت أولى الحلقات هي حلقة "مقهورين من الملكة"، والتي صدرت في الثامن عشر من أكتوبر/تشرين الاول الماضي، مروراً بحلقات: "كتب بتخليك تضحك"، "كتب عن ناس تشبهنا"، "كتب بتخلص بساعة أو ساعتين" وغيرها. ويستهدف برنامج "دودة كتب" بحسب نصار الشباب الراغبين بمعرفة عناوين لكتب جيدة يُنصح بها، بالإضافة لغير المتحمسين للقراءة ليتم تشجيعهم، ومن جهة أخرى محبي القراءة ممن يسعون لتبادل اقتراحاتهم ونصائحهم مع الآخرين.



وعن ردود الفعل حول مشروع "دودة كتب" تقول نصار: "إن التغذية الراجعة حول حلقات البرنامج إيجابية بمجملها، لكن هناك بعض من الملاحظات حول التطبيق والتنفيذ، بالإضافة لاقتراحات للتحسين والتطوير، وكلها يتم أخذها بعين الاعتبار".
 
وتضيف نصار أنها عند تحدثها عن الكاتبة "أحلام مستغانمي" في حلقة بعنوان "مقهورين من الملكة"، كثرت الردود السلبية من مريديها والمعجبين بنوعية كتبها.

وأرسلت نصار بعض الحلقات لبعض مؤلفي الكتب التي تحدثت عنهم في برنامجها، وكانت ردودهم إيجابية حول عرضها لكتبهم.

 وتقول الفلسطينية رجاء طلال لـ "العربي الجديد" إنها متابعة بشغف لهذا البرنامج، فهو أعادها لقراءة الكتب بعد طول انقطاع وبث فيها الحماس. وتضيف بأنها "تتمنى أن لا يكون لفترة وجيزة وينقطع". أما الأردنية عبير مجد فتقول إن مثل هذه البرامج "كفيلة بإعادة الروح للكتاب ونشره بطريقة يحبّها الشباب".



من جهته عبّر الأردني يزن محمد عن عظيم سعادته لقراءته الكتب التي نصحت بها في البرنامج، وقال إنه لم يجد أي صعوبة في قراءتها بل أعطته الحماس الكافي ليقبل على قراءة المزيد منها.

دلالات

المساهمون