برشلونة يطيح بالسيتي ويوفنتوس يعصف بدورتموند

برشلونة يطيح بالسيتي ويوفنتوس يعصف بدورتموند

19 مارس 2015
لاعبو برشلونة يحتفلون بالهدف الوحيد في اللقاء (Getty)
+ الخط -

نجح برشلونة الإسباني ويوفنتوس الإيطالي في اللحاق بركب المتأهلين إلى الدور الربع نهائي لدوري أبطال أوروبا، وذلك بعد أن أطاح "البرسا" بالفريق الإنجليزي بهدف نظيف، كان كافياً ليضمن عبور النادي "الكتالوني" بسهولة، في وقت استعرض يوفنتوس الإيطالي عضلاته على أرض دورتموند الألماني وعصف به بثلاثة أهداف قاسية ليتأهل رفقة برشلونة.

برشلونة يعبر "السيتي" بدون مشاكل
بدايةً من مباراة برشلونة مانشستر سيتي، التي كانت من أمتع المباريات في دوري أبطال أوروبا لهذا الموسم، بعد أن أهدر لاعبو برشلونة أكثر من 11 فرصة محققة للتسجيل أمام المرمى، بفضل تألق حارس "السيتي" جو هارت، الذي قدم عرضاً كروياً مُميزاً، حافظ من خلاله، على الهدف الوحيد الذي دخل مرماه، وبدا واضحاً تفوق "البرسا" على الفريق الإنجليزي فنياً وكروياً، حيثُ عجز "السيتي" عن خلق الخطورة الحقيقة على مرمى الحارس تير شتيجن.

وتمكن برشلونة من تسجيل الهدف الوحيد عن طريق الكرواتي راكيتيتش الذي تلقى كرة ذهبية من ليونيل ميسي، كسرت خط التسلل وخدعت المدافعين، ليتابعها راكيتيتش بطريقة فنية في الشباك (د.31)، ولم يدفع الهدف مانشستر سيتي لمهاجمة مرمى برشلونة، بل على العكس ساهم في مضاعفة ضغط أصحاب الأرض من أجل تسجيل مزيد من الأهداف، لكن سوء التركيز والتسرع حالا دون مضاعفة النتيجة.

في الشوط الثاني استمر الوضع على حاله، ضغط رهيب لبرشلونة وإهدار الكثير من الفرص السهلة للتسجيل، خصوصاً الكثير من الانفراديات لثلاثي برشلونة الهجومي، حيثُ تصدى جو هارت لكل الكرات الخطيرة، ومنع برشلونة من تسجيل أكثر من أربعة أهداف في هذا الشوط، في حين أن "السيتي" كان خارج نطاق التغطية، باستثناء الفرصة التي أحدثت دربكة داخل منطقة الجزاء، وركلة الجزاء التي أهدرها أجويرو بعد أ نتصدى لها الحارس الألماني تير شتيجن بنجاح.

يوفنتوس يعصف بدورتموند الجريح
وفي المباراة الثانية تألق يوفنتوس الإيطالي وكشير عن أنيابه ليسحق دورتموند الألماني في عقر داره بثلاثة أهداف نظيفة، بعد مباراة قوية قدم فيها الفريق الإيطالي أفضل عروضه الأوروبية، في وقت ضاع دورتموند في الإعصار الإيطالي، وغارد البطولة الأوروبية، ليخرج في هذا الموسم خالي الوفاض بدون تحقيق أي تألق، أو حتى المنافسة على أي بطولة محلية وأوروبية فهذه نهاية المباراة.

وبدأ يوفنتوس المباراة بقوة عبر تسجيل الهدف الأول عن طريق الأرجنتيني تيفيز، عبر تسديدة قوية مباغتة من خارج منطقة الجزاء (د.3)، بعد ذلك انتفض دورتموند وضغط على مرمى يوفنتوس من أجل معادلة النتيجة، لكن فرصه لم تكن خطيرة جداً، ولم تتسم بالقدرة المطلوبة على تسجيل الهدف، في وقت حافظ يوفنتوس على أسلوب لعبه من خلال الاعتماد على المرتدات السريعة.

وفي الشوط الثاني قلب يوفنتوس الطاولة وبدأ يهاجم بقوته الكبيرة، ونجح في تسجيل الهدف الثاني عن طريق ألفارو موراتا، إثر انفرادية وردة فعل سريعة من تيفيز، ليمرر الكرة إلى موراتا الذي تابعها في الشباك (د.70)، ليعود تيفيز نجم اللقاء ويضيف الهدف الثالث ويقسو على دورتموند في ملعبه وأمام جماهيره العريضة التي احتشدت في المدرجات، ليلحق يوفنتوس ركب المتأهلين، ويصبح الفريق الإيطالي الوحيد في الدور الربع نهائي من البطولة الأوروبية الأقوى والأمتع.

المساهمون