بدء المرحلة الثانية لإجلاء المحاصرين من حلب

جلال بكور

avata
جلال بكور
20 ديسمبر 2016
+ الخط -

وصلت، فجر اليوم الثلاثاء، دفعة جديدة من المدنيين ومقاتلي المعارضة السورية المسلحة، إلى ريف حلب الغربي، بعد خروجها من الأحياء المحاصرة في مدينة حلب، وضمت الدفعة قرابة عشرين حافلة.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، إنّ "تنفيذ المرحلة الثانية من الاتفاق بين المعارضة السورية المسلحة وممثلي روسيا وإيران في حلب، بدأ فجر اليوم، ووصلت أولى دفعاتها إلى ريف حلب الغربي".

وكانت قد توقفت عملية إجلاء المدنيين من حلب عند منتصف الليلة الماضية، بعد إجلاء قافلة تضم قرابة 19 حافلة، وكانت آخر قافلة ضمن المرحلة الأولى من الاتفاق، مقابل إجلاء عدد من أهالي بلدتي الفوعة وكفريا، المواليتين للنظام السوري في ريف إدلب.


ومن المتوقع، خلال الساعات القادمة، أن يتم إجلاء كافة من تبقى في الأحياء التي تحاصرها قوات النظام السوري والمليشيات الطائفية في مدينة حلب، في حال لم تحصل أية معوّقات.

 

وأكّد مسؤول التفاوض عن المعارضة السورية، الفاروق أبو بكر، لـ"العربي الجديد"، "أنّ عمليّة الإجلاء متواصلة، وتجاوز عدد الذين تم إجلاؤهم منذ بدء العملية أكثر من 24 ألف مدني، بينهم مئات الجرحى والمرضى". 



وبيّن أبو بكر "أنّه لابدّ من وقوع بعض الأخطاء من قبل الجانبين، خلال عملية الإجلاء، فليس من السهل إخلاء آلاف المدنيين بطريقة بسيطة". منوّها إلى "بعض العوائق، لكننا نقوم بالعمل على حلها".
 

إلى ذلك، تجدّدت الاشتباكات بين فصائل المعارضة السورية وقوات النظام السوري، على أطراف بلدة الميدعاني بريف دمشق الشرقي، حيث تحاول قوات النظام فرض سيطرتها على البلدة.

 

من جانب آخر، وقعت معارك عنيفة بين تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) وقوات النظام السوري، في محيط مطار التيفور العسكري شرق حمص، في حين يواصل التنظيم قصفه بالصواريخ والقذائف، مواقع داخل المطار، تزامنا مع وصول تعزيزات عسكرية جديدة لقوات النظام إلى المطار ومحيطه، بحسب ما أفادت به "تنسيقية الثورة مدينة تدمر".