بالفيديو..قاهر ريال مدريد يسعد طفلاً من مشجعيه بطريقة رائعة

بالفيديو..قاهر ريال مدريد يسعد طفلاً من مشجعيه بطريقة رائعة

العربي الجديد
24 أكتوبر 2015
+ الخط -

زرع نادي ألكوركون الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية الإسباني لكرة القدم، البسمة والسعادة لدى أحد الأطفال من مشجعي النادي، بعدما احتفى بعيد ميلاده بطريقة رائعة للغاية في أروقة النادي.

ودعا النادي الإسباني الطفل جويل، لزيارة النادي قبل أن يقوم النادي بمفاجأة الطفل بشكل مميز بحضور أصدقائه وعدد من أقاربه الذي فاجئوا جويل، قبل أن يحضر قائد الفريق خوسيه كامبانيا ليقدم كعكة عيد الميلاد للطفل احتفاء بمولد أحد مشجعي الفريق، وفي لفتة رائعة نالت موجة إعجاب وسائل الإعلام الإسبانية.

وبدت السعادة والفرحة غامرة على قلب الطفل البالغ من العمر تسع سنوات والذي حظي كذلك بقمصان فريقه المفضل، والتقاط الصور التذكارية في غرفة ملابس اللاعبين، وسط أجواء أسرية مميزة ساهمت في سعادة بقية الأطفال أيضا.

واشتهر نادي ألكوركون بعد أن أحرج نادي ريال مدريد الإسباني، حينما أخرجه من مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم 2009، حين فاز عليه ذهابا (4-0) وخسر إيابا (0-1) في واحدة من مفاجئات الكرة الاسبانية المدوية آنذاك.

ويحتل الفريق المركز التاسع في مسابقة الدرجة الثانية وبرصيد 13 نقطة وبفارق ست نقاط عن المتصدر فريق أوساسونا.

اقرأ أيضا..
حلم وأمل(4)...الطفل المعوق الذي حقق النصر السعودي أمنيته

ذات صلة

الصورة
من قطف العدد الأكبر من الحميضة؟ (العربي الجديد)

مجتمع

ينتظر كثيرون، وخصوصاً الأطفال، فصل الربيع لقطف عشبة الحمّيضة وتناولها مع الملح والكمون. وأحياناً، يتنافسون في ما بينهم لجمع العدد الأكبر منها
الصورة
رغم كل الصعوبات... من هو الرباعي الذي حمل زيدان إلى القمة؟

رياضة

رغم الصعوبات التي عانى منها المدرب الفرنسي، زيدان، بسبب كثرة الإصابات والظروف الفنية الصعبة لجهوزية اللاعبين بسبب فيروس "كورونا"، إلا أن ريال مدريد عاد إلى قمة مستواه الفني مؤخراً والفضل يعود لرباعي مُميز كان العمود الفقري للنجاح.

الصورة
zidane

رياضة

تعتقد الجماهير الرياضية حول العالم، أنها تعلم أسرار وخفايا حياة أسطورة منتخب فرنسا السابق، زين الدين زيدان، لكن لمدرب ريال مدريد الإسباني وجه آخر يحاول إبقاءه بعيداً عن جميع متابعيه.

الصورة
مهاجرة صومالية تعود لمساعدة الأطفال المشردين

مجتمع

عادت الصومالية صراط، قبل أشهر، من المهجر، وبدأت في تأسيس مركز لإيواء أطفال الشوارع، في العاصمة مقديشو، لانتشالهم من براثن الأوبئة والإدمان، لاسيما مع انتشار الجائحة العالمية.

المساهمون