بالفيديو..قاهر ريال مدريد يسعد طفلاً من مشجعيه بطريقة رائعة

بالفيديو..قاهر ريال مدريد يسعد طفلاً من مشجعيه بطريقة رائعة

العربي الجديد

العربي الجديد
24 أكتوبر 2015
+ الخط -

زرع نادي ألكوركون الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية الإسباني لكرة القدم، البسمة والسعادة لدى أحد الأطفال من مشجعي النادي، بعدما احتفى بعيد ميلاده بطريقة رائعة للغاية في أروقة النادي.

ودعا النادي الإسباني الطفل جويل، لزيارة النادي قبل أن يقوم النادي بمفاجأة الطفل بشكل مميز بحضور أصدقائه وعدد من أقاربه الذي فاجئوا جويل، قبل أن يحضر قائد الفريق خوسيه كامبانيا ليقدم كعكة عيد الميلاد للطفل احتفاء بمولد أحد مشجعي الفريق، وفي لفتة رائعة نالت موجة إعجاب وسائل الإعلام الإسبانية.

وبدت السعادة والفرحة غامرة على قلب الطفل البالغ من العمر تسع سنوات والذي حظي كذلك بقمصان فريقه المفضل، والتقاط الصور التذكارية في غرفة ملابس اللاعبين، وسط أجواء أسرية مميزة ساهمت في سعادة بقية الأطفال أيضا.

واشتهر نادي ألكوركون بعد أن أحرج نادي ريال مدريد الإسباني، حينما أخرجه من مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم 2009، حين فاز عليه ذهابا (4-0) وخسر إيابا (0-1) في واحدة من مفاجئات الكرة الاسبانية المدوية آنذاك.

ويحتل الفريق المركز التاسع في مسابقة الدرجة الثانية وبرصيد 13 نقطة وبفارق ست نقاط عن المتصدر فريق أوساسونا.

اقرأ أيضا..
حلم وأمل(4)...الطفل المعوق الذي حقق النصر السعودي أمنيته

ذات صلة

الصورة
العثور على جثمان الطفلة هند وأسرتها (فيسبوك)

مجتمع

عُثر على جثمان الطفلة هند رجب، وخمسة من أفراد عائلتها، بينهم جثث متحللة، اليوم السبت، بعد محاصرة قوات الاحتلال السيارة التي كانت تقلّهم قبل 12 يوماً.
الصورة
يشارك أطفال المغرب في كل فعاليات دعم غزة (العربي الجديد)

مجتمع

يلقي ما يعيشه قطاع غزة من مآسٍ إنسانية من جراء قتل الاحتلال الإسرائيلي آلاف الأطفال الفلسطينيين، بظلاله على كافة مناحي الحياة في المغرب.
الصورة
امرأة فلسطينية وطفل فلسطيني وسط الحرب على قطاع غزة (بلال خالد/ فرانس برس)

مجتمع

أفادت الأمم المتحدة بأنّ إسرائيل تقتل سبع نساء فلسطينيات في قطاع غزة كلّ ساعتَين، واثنتَين من الأمهات كلّ ساعة. أضافت أنّ 67 في المائة من بين أكثر من 14 ألف شخص قُتلوا حتى الآن هم من النساء والأطفال.
الصورة
طفل صغير من وراء زجاج (Getty)

مجتمع

في سياق مسلسل الانتهاكات المستمرة لحقوق الطفل في لبنان، لا سيّما ما يتعلّق بالاعتداء الجنسي، كُشف عن جريمة جديدة ضحيّتها طفل سوري في الخامسة من عمره.

المساهمون