انتقادات لترامب بعد كشفه وجوه قوات النخبة السرّية بالعراق

27 ديسمبر 2018
الصورة
ترامب زار القاعدة بشكل خاطف أمس (فرانس برس)
+ الخط -
قد يكون الرئيس الأميركي دونالد ترامب، كشف عن طريق الخطأ وجوه عناصر وحدة النخبة خلال زيارته القصيرة المفاجئة للعراق أمس الأربعاء، التي تكون تحركات أفرادها محاطة بالسرّية عادة، وفي حال تم تصوير عناصرها في ساحات المعركة، يتم التشويش على وجوههم لعدم التعرف إلى هوياتهم.

لكن بعد زيارته لقاعدة عين الأسد الجوية في محافظة الأنبار، نشر ترامب على "تويتر" مقطع فيديو مع عسكريين أميركيين. وفي إحدى اللقطات يرفع ترامب إصبعه تأييدًا قرب مجموعة قد تضم عناصر من القوات الخاصة "navy seals".



ورغم أن الرئيس الأميركي قادر على رفع السرية عن معلومات وأن تغريدته لم تخرق القواعد، اتهمه مراقبون بأنه ارتكب خطأً.

ونقلت "نيوزيوك" عن الخبير في الاستخبارات مالكولم نانس قوله: "حتى وإن كان القائد الأعلى للقوات المسلحة" كشف هوية هؤلاء الجنود، فقد يصبح "دعاية كبرى في حال أسر أحدهم من قبل حكومة معادية أو مجموعة إرهابية".

وتعرض ترامب لانتقادات، لأنه أكد مجددًا أنه تمكن من الحصول على زيادة لرواتب العسكريين للمرة الأولى منذ 10 سنوات، في حين أن وزارة الدفاع (البنتاغون) ترفع أجورهم سنويًا.

دلالات