انتقادات لاذعة لمدرب المقاتلة روزي بسبب تعليماته (فيديو)

انتقادات لاذعة لمدرب المقاتلة روزي بسبب تعليماته (فيديو)

03 يناير 2017
الصورة
مدرب روزي تعرض للانتقادات (Getty-تويتر)
+ الخط -
لا تزال أصداء هزيمة بطلة الفنون القتالية سابقاً المخضرمة روندا روزي أمام نظيرتها البرازيلية أماندا نونيز، تدوي بين متابعي اللعبة الشعبية، والتي جاءت بعد مضي 48 ثانية فقط من انطلاق النزال بينهما، لتسقط الأميركية بشكل مروع أمام ضربات خصمتها وهي الخسارة التي ستؤثر على مستقبل روزي في اللعبة.

ورغم الهزيمة المدوية للاعبة روزي في النزال الذي جرى بولاية لاس فيغاس الأميركية ضمن منافسات بطولة الفنون القتالية المختلطة (UFC 207)، والتي صرحت بعده أنها أصبحت بحاجة لبعض الوقت للتفكير في مستقبلها بعد غياب طويلا أصلا عن الحلبات، إلا أن الانتقادات الأكبر، وجهت لمدربها إدموند تارفيرديان، والذي نشرت له العديد من وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يظهر فيه تعليماته الغريبة لروزي أثناء النزال.

وظهر صوت مدرب اللاعبة، إدموند تارفيرديان، بشكل واضح في فيديو خلال النزال القصير، يوجه فيه لاعبته بطريقة غريبة وغير محترفة، ولا تليق بحجم إنجازات وشهرة اللاعبة الأميركية التي أطلق عليها لقب "أقوى امرأة في العالم"، إذ ظهر في المقطع قيام المدرب بالصراخ والتوسل، بعد رؤيته روزي تتلقى الضربة تلو الأخرى.

ووجه المدرب تارفيرديان تعليمات للاعبته برفع يدها لحماية وجهها وتحريك رأسها، ثم بدأ بالتوسل والقول "لا من فضلك، لا لا لا، من فضلك" حينما كان واضحا أن المعركة تسير نحو انتصار ساحق لنونيز، قبل أن تسقط لاعبته تحت دوي ضربات المقاتلة البرازيلية في غضون 48 ثانية، ما تسبب بتوجيه عاصفة من الانتقادات على طريقة إدارة المدرب لتعليمات لاعبته.

وانتقد المتابعون المدرب نظير توجيهاته التي لا تتناسب وحجم اللاعبة المخضرمة في عالم اللعبة، كما تعرض المدرب لانتقادات نظير فشل اللاعبة في العودة لمكانها الطبيعي كبطلة سابقة، واتهم بأنه سبب في تراجع أداءها نظير قلة خبرته في التدريب، خاصة أنها تعرضت لأسوأ هزيمة على الاطلاق ستنهي مسيرتها التي جاءت بعد غيابها 13 شهراً عن الحلبات، منذ أن خسرت لقب السيدات على يد هولي هولم في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2015 وأثارت تساؤلات كبرى حول مستقبلها في الفنون القتالية المختلطة.



(العربي الجديد)


دلالات

المساهمون