اليمن: الأمن يعلن تصفية خليّة تستهدف الأجانب ومصادر تشكك

07 مايو 2014
من تدريبات مكافحة الارهاب العام الماضي (أحمد غرابلي/فرانس برس/Getty)
+ الخط -
أعلنت السلطات اليمنية، يوم الأربعاء، مقتل إثنين واصابة ثالث قالت إنهم أفراد خلية إرهابية تستهدف الأجانب في اليمن، وتتبع لـ"تنظيم القاعدة". وفيما أكدت السلطات مقتل مسؤول الخلية، وائل الوائلي، أوضحت مصادر لـ"العربي الجديد" أن الأخير لا علاقة له بعمليات الخطف أو بتنظيم القاعدة.

وقال مصدر أمني في اللجنة الأمنية العليا إن الأجهزة الأمنية قامت، مساء أمس الثلاثاء، بـ"رصد وتتبّع تلك الخلية، وتحديد موقعها، ومحاصرة المنزل الذي تختبئ بداخله".

وأوضح المصدر نفسه أن "وجود الأطفال والنساء في المنزل حال دون مداهمة المنزل". وأشار إلى أن القوات الأمنية "ظلت تراقبهم حتى خروجهم من المنزل في أمانة العاصمة إلى الشوارع، وحاولت ضبطهم في جولة الثقافة، إلا أن أفراد تلك الخلية قاوموا الأجهزة الأمنية"، ما أدى إلى مصرع اثنين من أفرادها. وأشار إلى مقتل "مسؤول الخلية المدعو وائل عبد الله مسعود الوائلي، الذي كان الرأس المدبّر والمنفّذ لعدد من الجرائم الإرهابية".

ولفت المصدر إلى أن الوائلي كان مشرفاً "على مقتل المواطن الفرنسي، يوم الاثنين، كما اختطف في وقت سابق الصحافية الهولندية جوديت سبيخل وزوجها، اللذين سبق الإفراج عنهما، إضافة إلى إشرافه المباشر على عملية الاختطاف الفاشلة، التي استهدفت أحد الأجانب بأمانة العاصمة، وأسفرت عن مصرع 2 من الإرهابيين، وأخيراً، مشاركته في العملية الإرهابية التي استهدفت الإصلاحية المركزية في صنعاء".

كما أشار إلى أن العملية أدت إلى "مصرع المدعو حسن عبد الله عباده، أحد أفراد تلك الخلية، وإلقاء القبض على المدعو، بدر أحمد علي عبادة، بعد إصابته"، موضحاً أن الأجهزة الأمنية لا تزال "تتعقب باقي أفراد تلك الخلية لضبطهم وتقديمهم للعدالة".

كما أشارت معلومات إلى أن الوائلي وعبادة تربطهم صلة قرابة بالقيادي في تنظيم القاعدة، عمار عبادة الوائلي، الذي قُتل في محافظة أبين في 2011.

في المقابل، قال مصدر محلي، من أبناء محافظة صعدة، لـ"العربي الجديد"، طلب عدم ذكر اسمه، إن الوائلي، الذي قيل إنه رئيس الخلية، هو مواطن من أبناء صعدة، يعمل مزارعاً ونزح إلى صنعاء، بسبب سيطرة الحوثيين، ولا علاقة له بـ"القاعدة".

وأضاف المصدر أن "الوائلي تزوج قبل أسابيع، وعمل قبل وفاته، سائق شاحنة في السعودية وعاد قبل أسابيع". ونفى المصدر أن تكون للوائلي أي صلة بـ"القاعدة"، متهماً جهاز "الأمن القومي" بارتكاب "جريمة" من خلال قتله.

وكان فرنسي قد قتل وأصيب اثنان برصاص مسلحين مجهولين، أمس الأول، في صنعاء. وشهد اليمن، في الآونة الأخيرة عمليات اغتيال استهدفت معظمها ضباط الجيش والأمن.

دلالات
المساهمون