اليمنيون يستنجدون بمواقد الفحم لمواجهة أزمة غاز الطهي

اليمنيون يستنجدون بمواقد الفحم لمواجهة أزمة غاز الطهي

صنعاء
كمال البنا
18 مارس 2019
+ الخط -
تعيش العاصمة اليمنية صنعاء أزمة خانقة في توفير غاز الطهي المنزلي، تسببت في شلل الحياة العامة، بعد ارتفاع سعر الأسطوانة الواحدة 4 أضعاف، أي من 5 آلاف ريال يمني إلى 20 ألفاً.

الأزمة دفعت اليمنيين للعودة مجدداً إلى الفحم، لكن بطرق مبتكرة بسيطة تقليدية من خلال مواقد مصحوبة بمروحة لتأجيج الفحم، وفقا لإسماعيل الأشول، الذي أنشأ ورشة لتصنيع المواقد، مؤكداً أنها باتت تتغلب على أزمة الغاز المنزلي المختفي من أسواق العاصمة التي كانت تمتلك نحو 200 محطة لتعبئته.

ارتفاع أسعار الغاز وعدم توافره بالكميات الكافية دفع بالمواطن أحمد علي عبده حسن، إلى شراء مواقد الحجارة، وقال إنه لن يعود مرة أخرى إلى العمل بغاز الطهي، خصوصاً أن المواقد لا تكلفه سوى بطارية وعبوة كبيرة من الفحم، والعمل بعد ذلك من دون قلق من حدوث أزمات غاز.

وتُصنع مواقد الفحم البديلة لمادة الغاز من العبوات الفارغة، بحسب سليم محمد الرعيني، أحد المصنعين، الذي أشار إلى أنه يتم إحداث ثقب في أسفل واجهة العلبة، بحيث تُركب فيها مروحة صغيرة تعمل ببطارية بقوة 12 فولت.
ثم ما على المستهلك إلا وضع الفحم وإشعاله وتشغيل المروحة بالبطارية، وحينها يزود الفحم بالهواء اللازم لعملية الاحتراق وتسخين الطعام.

من جهته، يروي عبدالرقيب المسوري، وهو مصنّع وبائع يمني، أنه مع استمرار أزمة الغاز، جاءت فكرة اختراع "الشولة" وتصنيعها، لبيعها كبديل رخيص السعر للمواطنين، حيث يتم توزيعها على العديد من المحافظات اليمنية وليس العاصمة صنعاء فقط، مشيراً إلى أنه يتم بيع 100 قطعة يومياً.

ذات صلة

الصورة
عبد الرحمن الغابري (كمال البنا)

منوعات وميديا

مليونا صورة وثق فيها المصور عبد الرحمن الغابري كل ما في اليمن، متنقلاً بين أحداثه منذ أكثر من نصف قرن.
الصورة
الحرب في اليمن

مجتمع

عاد أخيراً عدد من الأسر الفقيرة للعيش في منازل مدمرة بمدينة تعز، وسط اليمن، لافتقارها إلى المال وعجزها عن استئجار مساكن مناسبة، وذلك بعيد سبعة أعوام من التشرّد والنزوح إلى خارج المدينة التي تشهد حرباً وحصاراً من قبل جماعة الحوثيين منذ عام 2015.
الصورة

مجتمع

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، اليوم الثلاثاء، إنّ سلطات جماعة الحوثيين في اليمن تحجب المعلومات حول مخاطر فيروس كورونا وتأثيره، وتقوّض الجهود الدولية لتوفير اللقاحات في المناطق الخاضعة لسيطرتها، شمالي وغربي البلاد.
الصورة
زحام على مراكز التلقيح ضد كورونا في اليمن (الأناضول)

مجتمع

شهدت مراكز التطعيم ضد فيروس كورونا في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة المعترف بها دولياً، مؤخراً، إقبالاً كبيراً على أخذ اللقاحات بعد عزوف ملحوظ عنه خلال الأسابيع الماضية، وباتت مختلف مراكز التطعيم تعاني من الزحام الشديد للمواطنين.

المساهمون