النظام السوري يعزل منازل في ريف دمشق بسبب كورونا

28 يونيو 2020
الصورة
ارتفاع عدد الإصابات والوفيات بالفيروس (Getty)
+ الخط -

فرضت وزارة الصحة في النظام السوري العزل الصحي على عدة منازل في بلدة بريف دمشق، جنوبي سورية، بعد وفاة خمسيني متأثراً بإصابته بفيروس كورونا.

وذكرت إذاعة "المدينة إف إم"، اليوم الأحد، أن الفرق الصحية فرضت عزلاً على عدد من المنازل في بلدة جديدة الوادة بريف دمشق، بعد وفاة خمسيني متأثراً بإصابته بفيروس كورونا.

وأوضحت أنّ فرق التقصي قامت بحصر المخالطين للمتوفى وبدأت بأخذ مسحات لإجراء الفحوصات، واتّخذت الإجراءات اللازمة.

وكانت وزارة الصحة قد فرضت حجراً في وقت سابق على بلدة جديدة الفضل في ريف القنيطرة، وبلدة رأس المعرة في ريف دمشق، بعد تفشي الفيروس فيهما.

ويوم أمس أعلنت الوزارة وفاة طبيب غير مزاول للمهنة متأثراً بإصابته بكورونا، ليرتفع عدد الوفيات في البلاد إلى تسع، والإصابات إلى 256، تعافى منهم 102.

كذلك قرّر الفريق المعني بإجراءات التصدي لكورونا رفع نسبة الإشغال في المنشآت السياحية من 30 بالمائة إلى 50 بالمائة، بالرغم من ارتفاع عدد الإصابات والوفيات بالفيروس في البلاد.

وسجلت أول إصابة بفيروس كورونا في سورية في 22 مارس/ آذار الماضي لشخص قادم من خارج البلاد، بينما تم تسجيل أول وفاة في 29 من الشهر ذاته.


ولم يتم تسجيل أي إصابة بكورونا في مناطق سيطرة المعارضة السورية شمالي البلاد، وأعلنت "شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة" التابعة للمعارضة أن مجموع عدد المشتبه في إصابتهم بالفيروس شمال غربي سورية بلغ 1699، وأكدت إجراء 1645 تحليلاً للكشف عن الفيروس، وجميعها جاءت سالبة.

وفي المناطق الخاضعة لسيطرة الإدارة الذاتية الكردية، شمال شرقي سورية، تم تسجيل إصابتين شفيت واحدة منهما، ولم يعلن عن مصير المصاب الثاني.

المساهمون