الملاريا... شبح الموت يلاحق الكرة المصرية

الملاريا... شبح الموت يلاحق الكرة المصرية


22 ديسمبر 2019
الصورة
تشارك الأندية المصرية ببطولة دوري أبطال أفريقيا (Getty)
+ الخط -
عاد شبح الملاريا ليثير الرعب والفزع والقلق، بشكل لافت، في الأندية المصرية المشاركة في بطولتي الأندية الأفريقية لكرة القدم، عقب إعلان وفاة وليد قاصد، الإداري في نادي الزمالك، متأثراً بتعرضه لنوع خطير من الملاريا، على هامش رحلته قبل أسابيع إلى الكونغو الديمقراطية، لملاقاة مازيمبي، في إطار مجموعات دوري أبطال أفريقيا لنسخة 2019-2020.


ورغم السرية التي حاول مسؤولو الزمالك فرضها على أسباب الوفاة المفاجئة، إلا أنّ الأمر انتشر سريعاً، بعدما حُجز الإداري الراحل في مستشفى الحميات قبل ساعات من وفاته، وتأكيد الفحوصات الطبية إصابته بنوع خطير من الملاريا.

وبرأ الدكتور محمد أسامة، طبيب الزمالك، البعثة من الإهمال، قائلاً في تصريحات للصحافيين: "ما لدينا من أدوية وتطعيمات هي للوقاية فقط، والجميع ينالها في مصر قبل السفر، وهو ما حدث مع الإداري الراحل، لكننا فوجئنا بعد عودتنا من الكونغو بنحو 3 أسابيع من شكواه المستمرة من ارتفاع درجات الحرارة، رغم حصوله على تطعيمات إضافية ثم وافته المنية، والتقارير الطبية في المستشفى أظهرت تعرضه لنوع خطير منها، هو السبب الرئيسي وراء الوفاة".

وتعالت الأصوات في الزمالك حالياً لإبلاغ الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بالواقعة، ورهن السفر إلى زامبيا، وأي دولة أفريقية مستقبلاً بالحصول على قائمة رسمية من وزارة الصحة فيها بالتطعيمات اللازمة للفريق قبل السفر، وفقاً للأمراض المتداولة والمنتشرة هناك، بخلاف توفير أدوية شافية للملاريا يمكن الحصول عليها فور السفر مباشرة.

وكانت بعثة النادي الأهلي التي سافرت، قبل أسابيع أيضاً، إلى غينيا الاستوائية لملاقاة كانو سبورت الغيني، قد شهدت أزمة صحية مشابهة، وتعرض وقتها أحد العاملين في المركز الإعلامي، الذي كان مصاحباً للفريق من جانب "فريق عمل المركز الإعلامي" للملاريا واكتشف المرض بالقاهرة بعد العودة، ليدخل مستشفى الحميات لتلقي العلاج لأكثر من أسبوع حتى تعافى من المرض. وسببت الحالة الصحية له طلب مسؤولي الأهلي من طاقمه الطبي ضرورة الاستعانة بأدوية الملاريا وشرائها من الدول التي يسافرون إليها مستقبلاً، وتخزينها في النادي تحسّباً لتعرض أي شخص للمرض.


المساهمون