المقاومة تقطع طريق الحوثيين بين إب وتعز

المقاومة تقطع طريق الحوثيين بين إب وتعز

17 اغسطس 2015
تواصل المواجهات بين المقاومة وأنصار الحوثيين (الأناضول)
+ الخط -

سقط العديد من القتلى والجرحى في مواجهات عنيفة اندلعت، اليوم الاثنين، بين المسلحين والموالين للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بمنطقة السياني، بمحافظة إب جنوبي غرب اليمن، فيما واصل التحالف العربي غاراته ضد مواقع الحوثيين في مأرب وسط البلاد.


وأفادت مصادر محلية أن مواجهات اندلعت في منطقة السياني على الطريق الرابطة بين محافظتي إب وتعز، إثر تصدي المقاومة لتعزيزات كانت في طريقها إلى تعز، وقتل برصاص الحوثيين، الشيخ عبد الله أمين الشلح، وهو عضو المجلس المحلي.

وحسب المصادر فإنه وعقب مقتل الشلح توافد العشرات من المسلحين المقاومين إلى المنطقة وقطعوا خط إمدادات الحوثيين إلى تعز، حيث تدور اشتباكات في المنطقة.

وشهدت إب فجراً غارات جوية استهدفت مواقع مفترضة للحوثيين في مدينة جبلة التاريخية، كما تشهد مناطق متفرقة في المحافظة مواجهات متقطعة بين الحوثيين والمقاومين.

إلى ذلك، استعاد الحوثيون السيطرة على مركزي مديريتي القفر وبعدان في إب، بعد أيام من سقوطها في أيدي المقاومة، حيث استقدم الحوثيون تعزيزات ويحاولون استعادة المناطق التي سقطت من أيديهم أخيراً.

في محافظة تعز، واصل الحوثيون وحلفاؤهم قصف أحياء في المدينة من مواقع يتمركزن فيها خارجها، بالتزامن مع اشتباكات شبه متواصلة في مواقع محدودة في المدينة، لا تزال تحت سيطرة الحوثيين والموالين لصالح.

وكانت المقاومة سيطرت في اليومين الماضيين على أغلب أحياء تعز والمواقع العسكرية المهمة فيها بعد مواجهات قتل فيها العشرات من الجانبين.

وفي مأرب، واصل التحالف غاراته الجوية المكثفة ضد مواقع الحوثيين في المناطق الغربية والشمالية للمحافظة، وخصوصاً منطقتي المخدرة والجفينة، وتشير الأنباء إلى تدمير العديد من آليات الحوثيين ومقتل العشرات بالغارات والمواجهات الدائرة خلال الـ48 ساعة الماضية.

اقرأ أيضا: ‏"أمنستي" تتهم الحوثيين والتحالف العربي بقتل مدنيين جنوبي اليمن