المعلم شحاتة يساند إضراب اللاعبين ويُهدد بالرحيل

07 نوفمبر 2014
الصورة
المدرب المصري حسن شحاتة
+ الخط -

ساند حسن شحاتة المدير الفني للدفاع الجديدي المغربي لاعبيه خلال خوضهم أمس الخميس، إضرابا إنذاريا قبل الحصة التدريبية، حيث دخل اللاعبون غرفة الملابس بملعب العبدي بالجديدة وعقدوا اجتماعا مصغرا دام عشرين دقيقة، قبل أن يقرروا عدم خوض الحصة التدريبية وإعلان الإضراب الإنذاري مهددين بعدم السفر إلى مدينة أكادير لمواجهة حسنية أكادير يوم الأحد القادم.

واحتج اللاعبون على تأخر صرف مستحقاتهم المالية العالقة بذمة مجلس إدارة النادي، وأوضح قائد الفريق في تصريح صحافي لوسائل الإعلام التي حضرت بكثافة مباشرة بعد أن علمها بانتفاضة اللاعبين، "سبب الإضراب واضح فقد تلقينا العديد من الوعود دون أن ترى النور، نطالب بمستحقاتنا المالية العالقة منذ الموسم الماضي، وهو حق مشروع بالنسبة للاعبين الذين يعيلون أسرهم".

وتابع تصريحاته:"كان من المقرر أن نخوض الإضراب قبل مباراة الكأس لكننا أجلناه لقيمة التظاهرة، لو كان هدف اللاعبين هو الإضراب لما لعبنا 12 مباراة هذا الموسم، ولتوقفنا منذ البداية، لأن هناك متأخرات منذ الموسم الماضي كالشطر الأخير من منحة التوقيع والمردودية".

وأعرب المدير الفني للنادي حسن شحاتة عن قلقه من الوضعية الحالية للدفاع المغربي، لكنه عبر لأعضاء من المكتب التنفيذي للنادي، عن امتعاضه من السياسة التي ينهجها النادي، داعيا إلى تسوية هذا الطارئ في أقرب وقت ممكن، مشيرا إلى أنه بدوره لم يتلقَ الكثير من مستحقاته المالية، مما يجعله يفكر بجدية في الرحيل إذا استمر الوضع على هذا النحو مع نهاية الشهر الجاري.

وعقد المجلس التنفيذي للنادي اجتماعا طارئا، بحضور ثلاثة مسؤولين فقط، في محاولة لتذويب الصراع القائم بين اللاعبين والمجلس التنفيذي، وهو الاجتماع الذي أثمر وعودا جديدة. فيما أشار مصدر مسؤول أن هذا الاجتماع كان مبرمجا من قبل، وكانت كل ترتيبات عقده محسومة مع المدير الفني حسن شحاتة، الذي أبلغ المجلس التنفيذي في أكثر من مناسبة عدم قبوله لمثل هذه المسائل داخل فريق محترف منافس على الألقاب، لأن من شأن ذلك عرقلة عمله.

دلالات

المساهمون