المعارضة السورية تشن هجوماً معاكساً ضد "حزب الله" بالقلمون

المعارضة السورية تشن هجوماً معاكساً ضد "حزب الله" بالقلمون

16 مايو 2015
الصورة
هاجمت المعارضة جرود فليطة القريبة من تلة موسى (Getty)
+ الخط -

 

شنت قوات المعارضة السورية ممثلة بجيش الفتح في القلمون هجوماً معاكساً على قوات "حزب الله" اللبناني، التي تمكنت أول أمس من السيطرة على تلة موسى الاستراتيجية لتتمكن قوات المعارضة اليوم من استعادة السيطرة عليها وتقوم بعد ذلك بمهاجمة قوات "حزب الله" وقوات النظام في جرود الجبة وجرود فليطة وجرود رأس المعرة من جديد.

وأكد عضو المركز الإعلامي في القلمون الغربي، محمد القلموني لـ"العربي الجديد" أن "قوات جبهة النصرة بالاشتراك مع قوات تجمع "واعتصموا" وقوات المعارضة الأخرى المنضوية تحت غرفة عمليات جيش الفتح من القلمون شنت منذ فجر اليوم هجمات متتالية ضد نقاط تمركز حزب الله في تلة موسى الاستراتيجية وفي الوديان المحيطة بها بعد قيام "النصرة" بتفجير سيارة مفخخة أمام أكبر نقاط حزب الله في المنطقة لتتمكن قوات المعارضة في النهاية من إجبار قوات حزب الله في المنطقة على الانسحاب".

وأوضح القلموني أن "هجوم المعارضة لم يتوقف بعد ذلك، حيث تواصل قوات المعارضة منذ ظهر اليوم السبت هجماتها على منطقة جرود فليطة القريبة من تلة موسى حيث وصلت قوات المعارضة إلى تلة الثلاجة التي تتحصن بها قوات النظام السوري وقوات حزب الله اللبناني".

كما لفت القلموني إلى أن "قوات المعارضة تقدمت أيضا على محور جبال الباروح التي يزيد ارتفاعها عن ألفي متر عن سطح البحر والتي تسعى قوات المعارضة إلى السيطرة عليها لتحوز أفضلية الإشراف على مناطق سيطرة حزب الله وقوات النظام في القلمون الغربي".

وتتواصل بشكل متزامن الاشتباكات بين قوات المعارضة من جهة وقوات النظام السوري و"حزب الله" اللبناني من جهة ثانية على خطوط الاشتباك في منطقتي جرود رأس المعرة وجرود الجبهة الواقعة إلى الشمال من بلدة عسال الورد التي تسيطر عليها قوات النظام السوري.

وكانت قوات "حزب الله اللبناني" قد تمكنت قبل يومين من تحقيق تقدم ميداني ملحوظ في منطقة القلمون الغربي تمثل بسيطرتها على تلة موسى، إلا أن قوات المعارضة تمكنت إثر هجومها المعاكس اليوم من السيطرة على معظم النقاط التي خسرتها في الأيام الأخيرة في المنطقة.

اقرأ أيضاً: القلمون الغربي: "داعش" في خدمة حزب الله

المساهمون