وسط هبوط حاد ...المستثمرون يهربون من أسهم شركات العقارات في دبي

18 ديسمبر 2018
الصورة
أزمة عقارية في دبي (Getty)
+ الخط -

أزمة العقارات تواصل ضغطها على أسواق المال في الإمارات العربية المتحدة، وسط هروب كبير للمستثمرين من أسهم الشركات الكبرى التي تصنع السوق في كل من أبوظبي ودبي، حيث سجلت بورصة دبي هبوطاً حاداً اليوم الثلاثاء.

وحسب "رويترز"، منيت البورصة بأكبر خسارة في يوم واحد منذ يونيو/ حزيران تحت ضغط تراجع الأسهم العقارية، بينما دفع انخفاض أسعار النفط جميع أسواق الأسهم الخليجية الرئيسية للتراجع.

وتراجع مؤشر سوق دبي 2.1 % مع انخفاض سهم بنك الإمارات دبي الوطني، أكبر مصرف في الإمارة، 4.6%، بينما هبط سهم إعمار العقارية أكبر شركة تطوير عقاري مدرجة في دبي، 2.3 %. كما هوى سهم داماك العقارية 6.3%، مسجلا أدنى مستوياته منذ فبراير/شباط 2015.

وأظهرت بيانات عن التضخم في دبي نُشرت يوم الاثنين، أن تكاليف الإسكان والمرافق هبطت 4.7% على أساس سنوي، في أكبر تراجع لها خلال سنوات.

وانخفض سهم موانئ دبي العالمية، المدرجة في بورصة ناسداك دبي، 0.8%. وذكرت "رويترز" أن الشركة المتخصصة في إدارة الموانئ خاطبت محكمة هندية لإلغاء تحقيق في مزاعم بسلوك يضر بقواعد المنافسة في أكبر ميناء للحاويات في البلاد في مومباي.

وسجل مؤشر سوق دبي أسوأ أداء في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هذا العام، بانخفاضه بما يزيد عن 25 في المئة، مقتربا من أدنى مستوياته منذ 2013.

وكان مصرف المركزي في الإمارات قد ذكر في تقرير في الرابع من الشهر الجاري، أن وتيرة التراجع في النشاط العقاري بدبي يتسارع. 

وقال المركزي الإماراتي إن أسعار العقارات السكنية في دبي هبطت في الربع الثالث من 2018 بمعدل 7.4% على أساس سنوي (عن مستواها في الربع نفسه من 2017). وكان معدل الانخفاض 5.8% في الربع الثاني من هذا العام.

وأوضحت "رويترز"، أن أسعار العقارات السكنية في دبي تتراجع تراجعاً شبه مطرد على أساس ربع سنوي منذ بداية 2017 بسبب اختلال ميزان العرض والطلب.

واقتبس "المركزي" من مؤشر "ريدين" لأسعار العقارات السكنية الذي أظهر انخفاض الأسعار بالربع الثالث من 2018 بنسبة 2.5% على أساس ربع سنوي (عن الربع الثاني من العام نفسه).

أما في إمارة أبوظبي فقد تراجعت أسعار العقارات السكنية بنسبة 6.1% في الربع الثالث على أساس سنوي، بعدما انخفضت بنسبة 6.9% بالربع الثاني على أساس سنوي.

وقالت "رويترز" إن من بين العوامل التي تُضعف الطلب على العقارات بتلك الدولة، ضعف النمو بالتوظيف ولا سيما أصحاب الياقات البيضاء الذين قد يشترون مساكن. ويشغل الأجانب معظم الوظائف في الإمارات.



(رويترز، العربي الجديد)

دلالات

المساهمون