المركزي المصري ينفي وقف التعامل مع المصارف القطرية

05 يونيو 2017
الصورة
البنك المركزي المصري ينفي أي إجراءات ضد قطر(العربي الجديد)
نفى محافظ البنك المركزي المصري، طارق عامر، قيام المصارف المصرية بوقف المعاملات مع نظيرتها القطرية في ضوء إعلان مصر قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، ضمن عدد من دول المنطقة، نافياً أيضاً وقف التعامل بالريال القطري في المصارف المصرية.

وقال عامر في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن ما نشر في هذا الصدد عار تماماً عن الصحة. وأكد أن ودائع جميع العملاء ببنك قطر الوطني - الأهلي في مصر آمنة، مثلها مثل جميع المصارف التي تخضع لرقابة البنك المركزي المصري.

بدوره، قال البنك المركزي المصري، اليوم الإثنين، إنه لا يوجد قرار بوقف التعامل على الريال القطري بيعاً أو شراءً داخل البلاد.

وأضاف البنك المركزي في بيان "الريال القطري أحد العملات الرسمية التي يتم التعامل بها دون وجود أية قيود على تداوله أو تحويله للجنيه المصري، أو لأي من العملات الأجنبية الأخرى".

وكان أربعة مصرفيين في القاهرة قد قالوا لوكالة "رويترز" في وقت سابق اليوم إن بعض المصارف توقفت عن قبول العملة القطرية، في حين أوقف البعض الآخر معاملات الخزانة بعد أن قطعت السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة والبحرين العلاقات مع قطر".

وقال المصرفيون في ثلاثة مصارف أخرى إنهم لم يتلقوا أي تعليمات وإن العمل يمضي كالمعتاد.



وأكد المركزي المصري في البيان على أن "بنك قطر الوطني هو شركة مساهمة مصرية ذات شخصية اعتبارية مستقلة مرخص لها بالتعامل في القطاع المصرفي المصري، ويخضع لرقابة وإشراف البنك المركزي المصري".

وكان البنك الأهلي المصري قد حذف الريال القطري من شاشة تداول العملات الآجنبية على موقعه الإلكتروني، وفق ما أفادت مواقع إخبارية مصرية، وتم تبرير ذلك بـ "بحث موقف شركات الصرافة التي يتعامل معها البنك في الخليج، في بيع وشراء الريال القطري". 

وتمت إعادة الريال إلى شاشة التداول "بعد التأكد من استقرار التعاملات مع شركات الصرافة في الخليج، وعدم تأثرها"، وفق وسائل الإعلام المصرية.