المرزوقي يخشى "المال الفاسد" في انتخابات الرئاسة التونسية

تونس
بسمة بركات
07 اغسطس 2019
+ الخط -
عبّر الرئيس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي عن خشيته من استخدام "المال الفاسد" في الانتخابات الرئاسية المقبلة، مشددا على أن المال الفاسد خطر على التجربة الديمقراطية في تونس وأن لا خيار سوى الانتصار عليه. 

وقال المرزوقي في تصريح لـ"العربي الجديد"، إن المنافس الأبرز له في الانتخابات الرئاسية هو "المال الفاسد"، مشيرا إلى أن المال الفاسد لعب دورا سيئا في انتخابات 2014. 

وأوضح المرزوقي أن الشعب التونسي هو الذي سيقرر من سيصل إلى الدور النهائي في الانتخابات، داعيا الشعب التونسي إلى عدم الإنصات إلى استطلاعات الرأي لأنها تدخل في إطار الحرب النفسية.

وقال المرزوقي خلال مؤتمر صحفي عقب إيداعه ترشحه اليوم في الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، إنه مارس حقه في الترشح للانتخابات الرئاسية بكل شفافية وديمقراطية، لافتا إلى أن الانتخابات القادمة مفصلية لأنها ستبني مستقبل تونس لسنوات.
ودعا المرزوقي الطبقة السياسية إلى أن تكون في المستوى المطلوب، وأن تتركز المنافسة حول البرامج والأفكار، مشيرا إلى أن الحكومة القادمة ستكون حكومة توافق وطني وأن رئيس الحكومة ورئيس البرلمان لن يكونا من نفس الحزب.

وأوضح المرزوقي أن النظام الانتخابي يفرض التنوع وسيفرز مشهدا متعددا، مضيفا أن التوافق ضروري لإنشاء حكومة مستقرة للمضي في طريق الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي والارتقاء بتونس إلى تطلعات شعبها.

وأكد القيادي في "حراك تونس الإرادة" ومدير حملة المرزوقي في الانتخابات الرئاسية القادمة، عماد الدايمي، في تصريح لـ"العربي الجديد"، أن حظوظ المرزوقي كبيرة رغم كثرة المنافسين، مبينا أن المرزوقي سيواجه منافسيه بعقلية حوار وانفتاح على الآخر، وسيكون التنافس حول البرامج والأفكار.
ولفت الدايمي إلى أن المرزوقي يرغب في مواجهة منافسيه عبر مناظرات تلفزيونية، داعيا جميع المرشحين إلى الارتقاء بالمنافسة وتجنب استخدام المال الفاسد.

ذات صلة

الصورة
مغنم

رياضة

أكد نجم كرة اليد التونسية السابق، هيكل مغنم، أن مشاركة منتخب بلاده في بطولة العالم المقامة حالياً في مصر تعتبر مخيبة للآمال ولا تمثل عراقة اللعبة وتاريخها في تونس، موضحاً أن خروج "نسور قرطاج" منذ الدور الأول يعود إلى عدة الأسباب.

الصورة
منظمات ومكونات من المجتمع المدني (العربي الجديد)

سياسة

طالبت منظمات ومكونات من المجتمع المدني، اليوم الخميس، السلطات التونسية، بعدم استعمال القوة مع المحتجين، منددة بالإيقافات التي طاولت عديد الشبان خلال التحركات التي شهدتها عدة محافظات تونسية، مشيرة إلى إيقاف نحو ألف شاب.
الصورة
احتجاجات بتونس العاصمة ومطالبات بنشر قائمة شهداء وجرحى الثورة في الجريدة الرسمية (فيسبوك)

مجتمع

تحت شعار "لن نحتفل، الثورة مستمرة"، وعلى وقع النشيد الوطني "حماة الحمى"، قادت اليوم الخميس عائلات شهداء وجرحى الثورة مسيرة انطلقت من شارع الحرية بالعاصمة التونسية، في محاولة منها للوصول إلى شارع الحبيب بورقيبة، رمز الثورة التونسية.
الصورة

سياسة

يحتفل التونسيون كل عام مرتين بذكرى ثورتهم. جدل لا ينتهي، ولكنه يعكس النقاش ذاته المتواصل منذ عقود بين جهات الداخل والمركز على كل المستويات.

المساهمون