الكويت: تأييد سجن أحمد الجار الله عاماً لـ"إهانة النبي"

01 يونيو 2015
الصورة
اعتبر جار الله أن الحكم ضد سياسي (فيسبوك)
+ الخط -
أيدت محكمة الاستئناف الكويتية حكم محكمة أول درجة القاضي بحبس رئيس تحرير جريدة "السياسة"، أحمد الجار الله، مدة سنة واحدة مع الشغل بتهمة الإساءة للرسول الكريم، عبر حسابه الرسمي على "تويتر" بعد شكوى تقدم بها المحامي طلال العبيد.

وتعود القضية الى تغريدة كتبها الجار الله في أغسطس/آب الماضي خلال حوار مع مغرد آخر. اعتبرت مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. وعلى إثرها تقدم عدد من المحامين الكويتيين ببلاغات للنائب العام، يتهمون فيها الجار الله بالتطاول والإساءة إلى مقام النبي.

ويومها أشعلت التغريدة غضباً في الشارع الكويتي، ولا سيما بعد رفضه الاعتذار والتراجع عن تغريدته، وعدم اكتراثه للمطالبة بمسح التغريدة والاعتذار عنها.

واعتبر قانونيون الحكم مفاجئاً، خصوصاً وأن المحكمة ذاتها ردت خمس قضايا تم رفعها على التغريدة نفسها، غير أنه من المتوقع أن لا يتم تنفيذ الحكم  بعد أن فرضت المحكمة كفالة 2000 دينار لوقف تنفيذ العقوبة. 

 وكان الجار الله أكد لـ"العربي الجديد" لحظة صدور حكم محكمة الجنح أنه يتوقع رد القضية كما حدث مع خمس قضايا سابقة رفعت عليه بنفس التهمة من محتسبين. وقال حينها: "يتوقع المحامي الخاص بي أن يتم إسقاط الحكم في الاستئناف كما سقطت خمسة أحكام سابقة في نفس القضية".

ويعتبر الجار الله أن الحكم ضده حكم سياسي بامتياز، بسبب مواقفه السياسية، خصوصاً وأن القانون الكويتي يمنح الحق للأشخاص العاديين برفع قضايا حسبة على من يريدون بدعوى الإساءة إلى الدين أو النبي محمد.

وسيكون من حق الجار الله الذي اختفى عن الأنظار بعد صدور حكم محكمة الاستئناف التوجه لمحكمة التمييز لنقض الحكم، في وقت تنظر محكمة الاستئناف ذاتها النظر في قضية أخرى تم رفعها على الجارالله على التغريدة ذاتها.

وفور صدور الحكم واختفاء الجار الله دشن مغردون على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" وسم #الهارب_من_العدالة_أحمد_الجار الله، كشف فيه مغردون عن وجود مشاورات بين الجار الله والمحامي العبيد للتنازل عن القضية، وقالوا فيه، إن الأخير اشترط الاعتذار لإلغاء الحكم.

المساهمون