الكلاسيكو.. رسائل سياسية منتظرة وتحضيرات أمنية

الكلاسيكو.. رسائل سياسية منتظرة وتحضيرات أمنية

8B0B3013-E82C-466A-AA18-126B323E5C70
حسين غازي
صحافي رياضي لبناني. انضمّ لأسرة العربي الجديد في عام 2015.
18 ديسمبر 2019
+ الخط -
يترقب عشاق كرة القدم حول العالم مباراة الكلاسيكو بين برشلونة ونظيره ريال مدريد، التي ستقام على ملعب كامب نو وسط أجواء أمنية مشددة وأحداث سياسية تمرّ بها المنطقة الكتالونية في الآونة الأخيرة. 

وكان مقرراً أن يقام الكلاسيكو بين الغريمين التقليديين قبل شهرين من الآن. لكن الاحتجاجات وأعمال العنف في الإقليم، على أثر التظاهرات، أدّت إلى تغيير الموعد، لاسيما بعد رفض الفريقين نقل مباراة الذهاب إلى العاصمة مدريد على ملعب "سانتياغو برنابيو". وكان دعا إلى التظاهرات مجموعات كتالونية مؤيدة للانفصال في اليوم ذاته من المباراة، تنديداً بحكم السجن الذي صدر بحق تسعة قياديين انفصاليين ما بين 9 و13 عاماً بسبب دورهم في محاولة الانفصال عن إسبانيا عام 2017.


الوضع ما قبل الكلاسيكو 

على الأرض هناك تخوفٌ لا يُمكن إخفاؤه مهما حاول البعض، في ظل الدعوات والتحضيرات لتوجيه رسائل سياسية خلال المباراة التي تحظى بمتابعة عالمية. وكانت منصة "تسونامي الديمقراطية" قد أعلنت عن استعدادها للحدث الكبير، وأن ما ستقوم به سيبث مباشرة عبر التلفزيون أمام الملايين.

وستنظم تسونامي وقفة احتجاجية في محيط ملعب "كامب نو"، بهدف التأكيد على مطالب الاستقلال الكامل للإقليم عن إسبانيا، إضافة للرفض الكامل للأحكام الصادرة بحق بعض قادة الإقليم.

في ظلّ هذا الوضع، تدور تساؤلات حول مدى إمكانية إقامة الكلاسيكو في موعده، وإمكانية التعرض للاعبين. لكن "تسونامي الديمقراطية" أكدت عدم وجود أي نية لمنع الحكام أو لاعبي الفريقين من الوصول إلى الملعب، أو حتى التسبب في إلغاء اللقاء؛ لأنها تجده فرصة بطبيعة الحال للترويج إلى أهدافها وفكرتها أمام العالم بأسره، بخاصة أن البعض قد لا يكون مهتماً بالأوضاع السياسية في إسبانيا أو في الإقليم، لكن الكلاسيكو فرصة من أجل إعلاء الصوت وزيادة الضغوطات على الحكومة في العاصمة مدريد، بحسب قولها.

وإضافة إلى التجمّع، ستقوم هذه المنصة الانفصالية بحركة لم يكشف عنها حتى اللحظة، وأن الهدف من ذلك هو توجيه رسالة تحمل عنوان "إسبانيا فلتجلسي وتتحدثي"، على أن تظهر للجميع في ملعب كامب نو، وقالت تسونامي الديمقراطية في هذا الصدد: "تواصلنا مع إدارة نادي برشلونة لكي يكون للرسالة صدى دولي، لكن لم يكن الردّ إيجابياً".


ووجّهت المنصة كذلك مطالبات لبعض لاعبي برشلونة بدعم القضية، ورفع الصوت عالياً، مذكرةً في الوقت عينه بأن بعض الأسماء، على غرار سيرجي روبرتو، أبدوا رأيهم بشكلٍ علني في ما يخص قضية الانفصال.

وقامت هذه المجموعة مجهولة الأعضاء بتنظيم حصارٍ جزئي على مطار برشلونة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وأقدمت على قطع الطرقات السريعة الرئيسية بين فرنسا وإسبانيا لمدة يومين في نوفمبر/ تشرين الثاني.

وبحسب تسونامي الديمقراطية، فإن أكثر من 18 ألف شخص أكدوا مشاركتهم في الاحتجاجات، التي دعمها بعض السياسيين في كتالونيا.

وكانت صحيفة موندو قد كشفت في تقرير سابق، أن رابطة الليغا علمت بأن جماعة أخرى تدعى "لجنة الدفاع عن الجمهورية" قررت استغلال الكلاسيكو من أجل إيصال رسائل سياسية واضحة للمطالبة بالاستقلال عن إسبانيا، وأن الخطة هي قطع الطريق على حافلة ريال مدريد وحرمانه من الوصول حتى إلى الفندق، إلى جانب أعمال تخريبية للأدوات والأجهزة المخصصة لنقل المباراة تلفزيونياً.

تحضيرات أمنية

في ظلّ كل ما سبق وذكرناه عن التحضيرات الاحتجاجية لمباراة الكلاسيكو، ستقابلها استعدادات أمنية استثنائية لتأمين هذا الحدث. وستعمد السلطات المحلية في إقليم كتالونيا إلى تخصيص حوالي 3 آلاف رجل شرطة وأمن خاص لحماية الكلاسيكو المؤجل من المرحلة العاشرة، لمنع أي استهداف قد يقوم به الانفصاليون.


الدعوة للتظاهر حول كامب نو كان لها أثر كبير، فقال وزير الداخلية في حكومة كتالونيا، ميشال بوخ، في مؤتمر صحافي: "الشرطة ستحمي المباراة وستؤمن وصول المشجعين إلى الملعب وداخله وخارجه".

وتم استدعاء ألف شرطي من عديد الشرطة الإقليمية الكتالونية إلى جانب ألفين من الأمن العام والخاص من أجل هذا الحدث، وفقاً لما قالته أوجيني سالينت، المفوضة العامة للهيئة الإقليمية في كتالونيا. وسيتمّ نشر المئات من أفراد الأمن على جانبي الملعب لمواجهة دعوة التظاهرة الموجهة من قبل منظمة تسونامي.

ووفقاً لرئيس الشرطة، سيقوم الضباط بحماية المنطقة المحيطة بالملعب منذ الصباح الباكر حتى تتمكن الفرق والحكام والمشجعون من الدخول دون أي مشكلة.

وسيتم رفع درجة الرقابة والتفتيش على المشجعين بضرب طوقٍ أمني لمنع المتظاهرين من الوصول إلى داخل الملعب، كما أن حالة التأهب ستكون في أعلى مستوياتها في المدرجات ومحيط الكامب نو لمنعهم من إيصال رسالتهم. وختمت سالينت حديثها بالآتي: "من أكثر السيناريوهات تعقيداً هي إمكانية غزو الملعب. وضع صعب لا نعتبره مرجحاً من حيث المبدأ، لكنه ممكن".
ولعلّ أكثر ما يقلق إدارة نادي برشلونة هو حصول خروقات أمنية في الملعب، ما سيؤدي إلى تغريمه مالياً وكذلك التأثير عليه جماهيرياً من ناحية إجباره على خوض المباريات خلف أبواب مغلقة. يُذكر أن ما حصل في عام 2017 كان سبباً للاحتجاجات الحاصلة حالياً، حين صوت نحو 90% من مواطني إقليم كتالونيا لصالح الاستقلال عن إسبانيا، إلا أن نسبة المشاركين في التصويت وصلت إلى 43%، ما دفع المحكمة الدستورية الإسبانية للإعلان عن أن هذا الاستفتاء غير قانوني البتة.

ذات صلة

الصورة

رياضة

ساءت علاقة النجم الأرجنتيني، ليونيل ميسي بناديه باريس سان جيرمان على ضوء تصرفاته في الفترة الأخيرة، إضافة للخروج من دوري أبطال أوروبا وسلسلة نتائج سلبية بالدوري المحلي.

الصورة
Iturralde Gonzalez

رياضة

كشف الحكم الإسباني السابق إدواردو إيتورالدي غونزاليس، في حديثه مع "العربي الجديد"، عن مواضيع عديدة، بينها أحداث دارت في الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة، وكذلك أصعب مواجهة قادها.

الصورة

رياضة

حلّ هيرفي بينو، وهو صحافي في "ليكيب" الفرنسية، ضيفاً على "العربي الجديد" بعد مباراة الأهلي المصري أمام نظيره ريال مدريد الإسباني في نصف نهائي كأس العالم للأندية المقامة حالياً في المغرب، أمس الأربعاء.

الصورة

سياسة

أعلنت رئيسة بلدية برشلونة، أدا كولاو، قطع العلاقات الرسمية للمدينة مع الاحتلال الإسرائيلي، متهمة إياها بارتكاب "جريمة الفصل العنصري بحق الشعب الفلسطيني".

المساهمون