القوات العراقية تسيطر على بلدة عانة غرب العراق

بغداد

براء الشمري

avata
براء الشمري
21 سبتمبر 2017
+ الخط -
تمكنت القوات العراقية، اليوم الخميس، من السيطرة على بلدة عانة بمحافظة الأنبار (غرب العراق)، فيما يواصل الطيران العراقي قصفه على جيوب تنظيم "داعش" في مناطق متفرقة من البلدة.

وأعلنت خلية الإعلام الحربي العراقية، اليوم، عن السيطرة على بلدة عانة بشكل كامل، موضحة في بيان، أن القوات العراقية تسيطر الآن على البلدة.

إلى ذلك، أكد مصدر في قيادة عمليات الجزيرة والبادية المسؤولة عن أمن غرب الأنبار، اليوم، أن القوات العراقية المشتركة تمكنت من دخول عانة من ثلاثة محاور، مؤكدا لـ"العربي الجديد"، أن الاقتحام تم من ثلاث جهات هي الجنوبية والشرقية والشمالية.

وأشار المصدر إلى اشتراك قوة من الجيش العراقي والشرطة الاتحادية ومقاتلي العشائر في اقتحام عانة، موضحا أن القوة الجوية العراقية توجه قصفا جويا مكثفا لبعض جيوب تنظيم "داعش" داخل البلدة.

وبيّن أن الساعات المقبلة ستشهد عمليات عسكرية للقوات العراقية في مناطق واقعة بمحيط عانة من الجهة الغربية، بعد الحديث عن هروب عدد كبير من عناصر تنظيم "داعش" من البلدة إلى هذه المناطق بالإضافة إلى بلدتي راوة والقائم، حيث لا تزال هذه المناطق تحت سيطرة التنظيم، مبينا أن التقدم لن يخلو من صعوبة بسبب وجود أعداد كبيرة من المدنيين.


وكان رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، أعلن اليوم، انطلاق المرحلة الأولى من معركة تحرير الحويجة التابعة لمحافظة كركوك.

كما أوضح مصدر عسكري، لـ"العربي الجديد"، أنّ "الأوامر صدرت مع ساعات الفجر الأولى للقيادات العسكرية للتحرّك نحو الحويجة وبدأ الهجوم"، مبيّناً أنّ "القوات تحرّكت بغطاء جوي مكثّف من قبل طيران التحالف والطيران العراقي".

وأشار إلى أنّه "مع استلام الأوامر بدأ الطيران بقصف مواقع ودفاعات داعش في الحويجة لإرباك صفوفه"، موضحاً أنّ "القصف المكثّف يهدف لإرباك صفوف التنظيم، وتسهيل اختراقها من قبل القوات المهاجمة".

ويأتي انطلاق معركة تحرير الحويجة بكركوك، قبل أربعة أيام فقط من الموعد الذي حدده رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني لإجراء استفتاء حول الانفصال عن العراق، والمقرر في 25 سبتمبر/ أيلول الحالي.

ذات صلة

الصورة
زعيم مليشيا "أنصار الله الأوفياء" حيدر الغراوي (إكس)

سياسة

أدرجت وزارة الخارجية الأميركية حركة "أنصار الله الأوفياء" العراقية وزعيمها حيدر الغراوي، على قائمة المنظمات والشخصيات الإرهابية.
الصورة
الحريات في العراق

سياسة

إتاحة الحريات في العراق ما بعد صدام حسين كانت من شعارات غزو بلاد الرافدين. لكن منذ سنوات يتراجع منسوب الديمقراطية والحريات الفردية والجماعية في هذا البلد بسرعة.
الصورة
أبو تقوى السعيدي (إكس)

سياسة

أسفر استهداف طائرة مسيّرة مقراً لفصائل "الحشد الشعبي" يتبع لـ"حركة النجباء"، عن مقتل المسؤول العسكري للحركة مشتاق طالب علي السعيدي المكنى "أبو تقوى".
الصورة
قاعة الأعراس في الحمدانية في نينوى في العراق 1 (فريد عبد الواحد/ أسوشييتد برس)

مجتمع

أعاد حريق قاعة الأعراس في محافظة نينوى العراقية الذي خلَّف مئات القتلى والمصابين، ليلة أمس الثلاثاء، مشهد الحرائق المتكرّرة التي شهدتها البلاد في السنوات الأخيرة والتي خلّفت مئات القتلى والجرحى.