القوات العراقية تتوجه لتحرير محيط الرمادي من "داعش"

بغداد

براء الشمري

avata
براء الشمري
29 ديسمبر 2015
+ الخط -
أكدت قيادات قبلية محلية في محافظة الأنبار أن العمليات العسكرية لم تتوقف بإعلان السيطرة على المجمع الحكومي وسط الرمادي ورفع العلم العراقي فوقه، مشيرة إلى استعداد الفرق العسكرية لتحرير القرى والمناطق القريبة من المدينة من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية " داعش"، كما أخلت أفواج طوارئ الشرطة مئات المدنيين المحاصرين في الرمادي.

وكشف القيادي في مجلس العشائر المتصدية لداعش سفيان العيثاوي، اليوم الثلاثاء، عن توجه القوات العراقية ومسلحي العشائر لتحرير المناطق المحيطة بمدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار من سيطرة تنظيم "داعش" ، مؤكدا خلال حديثه لـ "العربي الجديد" أن القوات المشتركة ستركز جهودها خلال الساعات المقبلة على مناطق الجزيرة والبوعيثة والحامضية والبو بالي شمال وشرق الرمادي لإنهاء تواجد التنظيم في هذه المناطق.

وأوضح العيثاوي أن وجود العناصر الإرهابية في هذه المناطق ضئيل بعد تلقي تنظيم "داعش" هزيمة ساحقة في الرمادي، مبينا أن التنظيم تعرض لهزة معنوية كبيرة بعد خسارته مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار التي تمثل نقطة مهمة في المقاييس الاستراتيجية.

وأضاف "أن تكاثف الجهود بين القوات الأمنية ومسلحي العشائر أثبت أن التنظيم لا يمكن أن يعود مرة أخرى إلى الرمادي" داعيا الجميع للمساهمة في تحرير بقية مدن ومناطق المحافظة.

إلى ذلك، أكد مصدر أمني محلي إخلاء مئات المدنيين الذين كانوا محاصرين داخل مدينة الرمادي بسبب القتال بين القوات العراقية ومسلحي العشائر من جهة وتنظيم "داعش" من جهة أخرى، مؤكدا خلال حديثه لـ "العربي الجديد" أن أفواج الطوارئ المشكلة من عشائر المحافظة نقلت أكثر من 300 شخص إلى مناطق آمنة خارج الرمادي.

وأضاف "بعد إخراج ما تبقى من المدنيين تحولت الرمادي إلى ثكنة عسكرية كبيرة" مشيرا إلى تردد القوات الأمنية في دخول بعض الأحياء والشوارع رغم خلوها من عناصر "داعش" خشية تعرضها للكمائن والعبوات الناسفة.

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة أمس الاثنين تحرير مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار ورفع العلم العراقي فوق المجمع الحكومي في المدينة.

وفي سياق متصل، أكد مصدر في قيادة عمليات الجيش بمحافظة الأنبار مقتل عدد من عناصر تنظيم "داعش" بقصف لطيران التحالف الدولي غربي المحافظة، موضحا خلال حديثه لـ "العربي الجديد" أن الطيران الدولي قصف تجمعا للتنظيم في قرية الدولاب بمدينة هيت، أسفر القصف عن مقتل خمسة من عناصر "داعش" وإصابة آخرين بجروح متفاوتة.

اقرأ أيضا: العراق: الحكومة والبرلمان يدعوان القضاء لحسم قضايا "المخبر السري"

ذات صلة

الصورة
سياسة/القوات العراقية/(أوزين جولا/الأناضول)

سياسة

أعلنت السلطات الأمنية العراقية، اليوم الخميس، انطلاق عملية تفتيش واسعة لملاحقة بقايا مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي، في الحدود المشتركة بين محافظتي ديالى وصلاح الدين، شمال شرقي البلاد، واللتين تشهدان تراجعاً بالملف الأمني خلال الفترة الأخيرة.
الصورة
سياسة/احتجاجات العراق/(مرتضى سوداني/الأناضول)

سياسة

قال أطباء وناشطون عراقيون إن متظاهرين اثنين قتلوا وأصيب 12 آخرون، بينهم مراهق حالته حرجة، جراء المواجهات التي اندلعت ليلة أمس بين المتظاهرين وقوات الأمن بالقرب من ساحتي التحرير والطيران وسط العاصمة بغداد، فيما وعدت السلطات الحكومية بفتح تحقيق.
الصورة
عملية القوات العراقية ضد داعش-سياسة-علي مكرم غريب/الأناضول

سياسة

قال مسؤول عراقي بارز في بغداد، اليوم السبت، إن تحضيرات جديدة تجري لتنفيذ عملية عسكرية وأمنية تنطلق في وقت واحد، وتشمل مدن شمال وغرب ووسط العراق، تستهدف خلايا تنظيم "داعش"، والعناصر المشتبه بها.
الصورة
قوات الأمن العراقية-سياسة-أحمد الرباعي/فرانس برس

سياسة

بالتزامن مع ترقب الشارع العراقي لإعلان رئيس الحكومة المكلف محمد علاوي، تشكيلته الوزارية وعرضها على البرلمان لنيل ثقته، دفع الأمن العراقي بتعزيزات عسكرية إضافية إلى محيط ساحات التظاهر، وقرب مداخل المنطقة الخضراء وسط بغداد التي تضمّ المباني الحكومية والبرلمان.
المساهمون