العراق: 24 قتيلاً ونحو 1800 جريح...وحظر تجوال بـ6 محافظات

العراق: 24 قتيلاً ونحو 1800 جريح... وحظر تجوال في ست محافظات

كربلاء

سلام الجاف

avata
سلام الجاف
بغداد

براء الشمري

avata
براء الشمري
كربلاء

عادل النواب

avata
عادل النواب
25 أكتوبر 2019
+ الخط -

ارتفع عدد ضحايا التظاهرات العراقية في بغداد ومدن جنوبي ووسط البلاد إلى 24 قتيلاً، من بينهم على الأقل ستة ضحايا دون العشرين عاماً، فضلاً عن إصابة نحو 1800 آخرين جراء قنابل الغاز والرصاص الحي والمطاطي وعمليات دهس تعرض لها عشرات المتظاهرين في البصرة.

ويأتي ذلك مع استمرار اكتظاظ الساحات العراقية بآلاف المتظاهرين في بغداد، مع تراجع أعدادهم في محافظات الجنوب بعد فرض حظر شامل للتجوال في ست محافظات، هي بغداد والبصرة والمثنى وبابل وواسط وذي قار، وذلك بعد حرق أكثر من 30 مقراً لأحزاب وكتل سياسية وفصائل مسلحة ومنازل مسؤولين محليين ونواب في البرلمان

ووفقاً لمسؤول في وزارة الصحة العراقية ببغداد، تحدث لـ"العربي الجديد"، فإن عدد الضحايا ارتفع إلى 24، وهو مرشح للارتفاع بسبب خطورة حالات بعض المصابين، مبيناً أن بغداد سجلت 10 ضحايا وذي قار 6 ومثلها ميسان، وفي المثنى قتيل، وفي البصرة سجل اثنان، فيما بلغ عدد المصابين نحو 1800 حتى الآن، غالبيتهم بحالة مستقرة، عدا عن نحو 200 حالة في العناية المركزة، مؤكداً أن بغداد وذي قار وواسط تتصدر المحافظات في عدد الإصابات. 

وفي هذا السياق، ذكرت مفوضية حقوق الإنسان العراقية في بيان لها أنها وثقت 21 قتيلاً فقط، و1779 مصاباً، منتقدة وزارة الصحة لعدم تعاونها في الكشف عن حقيقة أعداد الضحايا والمصابين، وعبرت عن أسفها لما آلت إليه التظاهرات من سقوط قتلى وجرحى، داعية "جميع العقلاء" إلى "التدخل من أجل الحفاظ على سلمية التظاهرات".


 

إلى ذلك، يواصل الآلاف من متظاهري ساحة التحرير وسط بغداد احتجاجهم، وسط محاولات لعبور جسر الجمهورية باتجاه المنطقة الخضراء. وغصت الساحة والمناطق المجاورة لها بالمتظاهرين، الذين اضطر عدد كبير منهم للوجود في ساحتي الطيران والخلاني المجاورتين بسبب امتلاء ساحة التحرير بالمتظاهرين، الذين قال محتجون مشاركون بالتظاهرات لـ"العربي الجديد" إنهم ينوون مواصلة مسيرتهم باتجاه بوابات المنطقة الخضراء.

وبيّن محتجون أن المتظاهرين حاولوا أكثر من مرة إزالة الحواجز التي وضعتها القوات العراقية، إلا أنهم يتراجعون بعد تعرضهم لإطلاق نار مباشر من قبل قوات "حفظ النظام" المكلفة بحماية المنطقة الخضراء.

 

وأشاروا إلى وجود تجمع آخر للمتظاهرين في ساحة النسور القريبة من المدخل الغربي للمنطقة الخضراء، موضحين أن سقف مطالبهم لن يقل عن محاكمة قتلة المتظاهرين واستقالة الحكومة والبرلمان ومسؤولي المحافظات الذين قمعوا الاحتجاجات. 

وفي جنوب العراق، ما زالت التظاهرات في عدد من الساحات العامة والشوارع الرئيسة رغم فرض السلطات العراقية حظراً للتجوال على ست محافظات جنوبية من أصل 9 بعد مواجهات وعمليات حرق واقتحام طاولت أحزاباً وكتلاً سياسية، أبرزها الدعوة الإسلامية والفضيلة وتيار الحكمة وعطاء وتحالف النصر وائتلاف دولة القانون وحركة صادقون ومنظمة بدر، فضلاً عن مقرات لفصائل مسلحة، أبرزها العصائب التي دخلت بمواجهات مع المتظاهرين في ميسان تسببت بمقتل قيادي فيها يدعى وسام العلياوي مع شقيقه، فضلاً عن مقتل وإصابة 10 متظاهرين آخرين، وكذلك مقر لمليشيا كتائب حزب الله العراقية ومليشيا سرايا الخراساني، عدا عن منزلين لنائبين في البرلمان ومنزل رئيس مجلس الديوانية ومنزل لعضو مجلس محافظة ذي قار.

 

إلى ذلك، أعطى رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي المحافظين صلاحية إعلان حظر التجوال، وذلك بعد إعلان حظر التجوال الشامل في ست محافظات هي بغداد والبصرة والمثنى وبابل وواسط وذي قار، بحسب مصادر بالحكومة العراقية أكدت أيضاً وجود تنسيق بين رئيس الوزراء ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي لعقد جلسة طارئة للبرلمان في الواحدة من ظهر يوم غد السبت لبحث تجدد التظاهرات في البلاد.

ذات صلة

الصورة
سيول الفيضانات في بغلان (عاطف أريان/ فرانس برس)

مجتمع

بين 10 و20 مايو/ أيار الجاري، شهدت مناطق في أفغانستان فيضانات جارفة غمرت مناطق شاسعة في عدد من الولايات.
الصورة
الحريات في العراق

سياسة

إتاحة الحريات في العراق ما بعد صدام حسين كانت من شعارات غزو بلاد الرافدين. لكن منذ سنوات يتراجع منسوب الديمقراطية والحريات الفردية والجماعية في هذا البلد بسرعة.
الصورة

مجتمع

فجر الحادث المروع الذي وقع بمحافظة البصرة، جنوبي العراق، أمس الثلاثاء، وأودى بحياة 6 أطفال وأصاب 14 آخرين، موجة غضب شعبية واسعة في البلاد..
الصورة
تظاهرات في ذكرى الثورة السورية (العربي الجديد)

سياسة

خرجت تظاهرات في مدن وبلدات شمال غربي سورية اليوم الجمعة، إحياءً للذكرى الـ13 لانطلاقة الثورة السورية.