العراق يعلّق منح تأشيرات الدخول السياحية للإيرانيين بسبب كورونا



20 فبراير 2020
الصورة
الحدود العراقية الإيرانية (يونس البياتي/ Getty)
+ الخط -
إتخذت السلطات العراقيّة إجراءات احترازيّة تضمنت تعليق منح السمات السياحيّة (التأشيرات) لدخول الإيرانيين إلى العراق بسبب الكشف عن حالات إصابة بفيروس كورونا في مدينتين إيرانيتين. وبحسب وثيقة تداولتها وسائل إعلام محلية، قرر وزير الداخلية العراقي ياسين الياسري تعليق العمل بمنح السمات السياحيّة للإيرانيين من الحدود بشكل مباشر، موضحاً أن القرار ينفذ اعتباراً من اليوم، وذلك بعد يوم واحد على قرار وزير الداخلية بمنح هذه السمات للإيرانيين من دون فيزا لمدة ثلاثة أشهر.

ووجهت خلية الأزمة العراقية خطاباً إلى رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبد المهدي، طلبت فيه منع جميع الوافدين الإيرانيين من دخول الأراضي العراقية من كل المنافذ حتى إشعار آخر، باستثناء الوفود الدبلوماسية التي يجب أن تخضع للفحص الطبي، ومنع العراقيين من السفر إلى إيران باستثناء الوفود الدبلوماسية، فضلاً عن خضوع العراقيين الذين قدموا من إيران خلال الأسبوعين الماضيين إلى المتابعة من قبل فرق صحيّة تشكل لهذا الغرض.

إلى ذلك، دعا رئيس لجنة الصحة والبيئة في البرلمان قتيبة الجبوري الحكومة العراقية إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع وصول فيروس كورونا من إيران، وإغلاق المنافذ الحدودية البرية والجوية والبحرية معها، مضيفاً في بيان: "نطالب رئيس حكومة تصريف الأعمال وخلية الأزمة ووزارتي الصحة والداخلية وجهاز الأمن الوطني والجهات المساندة باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمنع دخول فيروس كورونا من الجارة إيران إلى العراق".

وحمّل الجبوري السلطة التنفيذية المسؤولية كاملة عن سلامة الشعب العراقي، قائلاً: "لن نسمح بالمجازفة في هذا الموضوع الخطير. لذلك، نطالب بإغلاق المنافذ الحدودية البرية والجوية والبحرية مع الجارة إيران إلى حين تطويق المرض تماماً، حرصاً على صحة المواطن العراقي".

وأشار إلى أن لجنة الصحة البرلمانية تتابع عن كثب كافة الإجراءات الحكومية وتراقب أداء الجهات المعنية كافة، ولن تتهاون مع أية جهة يثبت تقصيرها في أداء مهامها، خصوصاً الدوائر التابعة لوزارة الصحة باعتبارها الجهة الأولى المعنية بمواجهة حالات كهذه. ويقع على عاتقها إتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية. وتوضح أن هذا الفيروس الخطير لا يمكن تفاديه إلا من خلال منع وصوله إلى العراق. بالتالي، يجب اتخاذ خطوات استباقية لدرء الخطر عن شعبنا.

في هذا السياق، قال ديوان محافظة ميسان إنه قرر إغلاق منفذ الشيب الحدودي مع إيران بسبب فيروس كورونا، مضيفاً: "نظراً لحدوث إصابات بفيروس كورونا في مدينة قم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، تقرر إغلاق منفذ الشيب الحدودي بشكل كامل، والاستمرار بحملة التوعية الوقائية الصحية لمنع إنتقال المرض وتحديد مواقع للحجر.

وأغلق متظاهرون في البصرة أقصى جنوب العراق، في وقت سابق اليوم، الطريق المؤدي إلى منفذ الشلامجة الحدودي مع إيران، كما جابت مدينة الناصرية في ذي قار تظاهرات تطالب بإغلاق حدود العراق مع إيران خوفاً من انتقال فيروس كورونا.

وأكد مستشار وزير الصحة الإيراني علي رضا وهاب زادة تسجيل ثلاث حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا في مدينتي قم وآراك، وأعلن أن شخصين آخرين توفيا بسبب الفيروس.