العراق: مطالبات بمحاكمة المتهم الأول بقمع احتجاجات ذي قار

03 اغسطس 2020
الصورة
يتهم الشمري بالوقوف خلف عمليات قتل متظاهرين في ذي قار والناصرية والبصرة (تويتر)

جدد ناشطون عراقيون مطالباتهم بمحاكمة المتهم الأول بقمع الاحتجاجات الشعبية في محافظة ذي قار جنوبي العراق، والتسبب بمقتل وإصابة عشرات المتظاهرين، الفريق الركن جميل الشمري رئيس خلية الأزمة بالمحافظة، والذي كان مسؤولاً عن تحركات الجيش في مدن ذي قار أثناء التظاهرات، والذي اتهم من قبل المحتجين بإعطاء الأوامر للقوات الأمنية بقمع التظاهرات بإطلاق الرصاص الحي.
وكانت الحكومة العراقية السابقة برئاسة عادل عبد المهدي قد أقالت الشمري من منصبه نهاية نوفمبر/تشرين الثاني 2019، على خلفية مقتل أكثر من 50 متظاهراً وإصابة عشرات آخرين بإطلاق نار على متظاهرين في مدينة الناصرية؛ ولكنها لم تقدمه للمحاكمة. كما اكتفت الحكومة الحالية برئاسة مصطفى الكاظمي بإحالته إلى "إمرة" وزارة الدفاع، وهي بمثابة الاحتياط للجيش، من دون أية إجراءات لمحاسبته.
ودعا الناشط عمر حبيب، في تغريدة على موقع "تويتر"، السلطات العراقية إلى تنفيذ مذكرة القبض بحق جميل الشمري، موضحاً "من سينفذ مذكرة القبض بحق جميل الشمري سوف يكسب قلوب أهل الناصرية وديالى خاصة والشعب بشكل عام، فهذا الشخص قد ترك حرقة في قلوب العراقيين وفجعهم بشباب مثل الورد".

ونشر حساب "السيد" على موقع "تويتر" مقطع فيديو قال فيه إن القوات الأمنية كانت تتقصد توجيه أسلحتها باتجاه المتظاهرين بأمر من جميل الشمري، مشدداً على ضرورة محاسبتهم، وإنزال القصاص العادل بحقهم.
وتساءل عن دور القانون في ظل "وضع السلاح بيد قوات منفلتة تأتيها أوامر عليا بقتل المتظاهرين"، مضيفاً "جميل الشمري مطلوب للعدالة".

كما طالب حساب "الناصرية تايم" على "تويتر" بمحاسبة الشمري، موضحاً أن "من قتل أبناء الناصرية ما زال حراً وطليقاً ولم يُحاسب إلى الآن".

وفي يونيو/حزيران الماضي، أعلن نائب محافظ ذي قار حازم الكناني عن إصدار محكمة استئناف ذي قار أمراً بتجديد أمر القبض بحق الشمري، ومنعه من السفر، ومصادرة أمواله المنقولة وغير المنقولة.
ويُشار إلى أن الشمري متهم أيضا بالتسبب بمقتل 6 متظاهرين وإصابة العشرات، حين كان قائداً لعمليات الجيش في البصرة عام 2018، وسبق أن طالب متظاهرون في المحافظة بمحاسبته.