العراق: شرطة الأنبار تطبق الحصار على "داعش"

27 يناير 2015
القوات الأمنية تتقدم من ثلاثة محاور (فرانس برس)
+ الخط -
تُواصل القوات الأمنية في محافظة الأنبار (غرب العراق)، إطباق الحصار على من تبقى من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في منطقة السجارية شرق الرمادي.

وأفاد قائد شرطة الأنبار، اللواء الركن كاظم الفهداوي، أن "القوات الأمنية من الجيش والشرطة، وبمساندة مقاتلين من العشائر، تحاول أن تطبق الحصار على عناصر من (داعش) المتبقين في منطقة السجارية"، موضحاً أن "القوات الأمنية تتقدم من ثلاثة محاور على المنطقة، وأن المعركة مستمرة حتى يتم تحريرها من قبضة الإرهاب".

ولفت الفهداوي إلى أن "دعم طيران التحالف الدولي ليس بالمستوى المطلوب، ويجري الاعتماد على الإمكانيات الذاتية لتأمين إسناد المعركة".

وتشهد محافظة الأنبار تطورات أمنية مستمرة منذ العاشر من شهر يونيو/حزيران الماضي، وذلك بعد سيطرة مسلحي "داعش" على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمهم نحو صلاح الدين وديالى، وسيطرتهم على بعض مناطق المحافظتين، في حين تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.

إلى ذلك، أكّد رئيس أركان الجيش العراقي، بابكر زيباري، أن "رئاسة الأركان وضعت الخطط اللازمة لتحرير جميع الأراضي العراقية، بمساعدة الحشد الشعبي وقوات العشائر العراقية وقوات البشمركة".

وكان مصدر عسكري في وزارة الدفاع، قال لـ"العربي الجديد"، إن "زيباري أشار إلى أن الأشهر المقبلة تحمل العديد من الأنباء السعيدة على مستوى تحرير المزيد من المناطق العراقية المحتلة من تنظيم داعش"، مضيفاً أن "جاهزية الجيش العراقي في تصاعد مستمر، وتم التعاقد مع عدد من الدول لإدخال منظومات تسليحية جديدة ومتطورة لصنوف الجيش العراقي".

دلالات
المساهمون