العراق: بدء مرحلة الصمت الانتخابي... وإغلاق المطارات والمنافذ البرية

29 ابريل 2014
إجراءات أمنية مشددة ترافق الانتخابات (صباح عرار/فرانس برس/Getty)
+ الخط -

بدأت مرحلة الصمت الانتخابي في العراق، اليوم الثلاثاء، بحسب ما أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية، استعداداً لعملية الاقتراع العام للعراقيين صباح غدٍ الأربعاء، وسط إجراءات أمنية مشددة شملت إغلاق المجال الجوي والمنافذ البرية. وتتضمن فترة الصمت الانتخابي إيقاف جميع أشكال الدعاية الإعلامية للمرشحين.

وأوضح نائب رئيس مجلس المفوضيين، كاطع الزوبعي، لـ"العربي الجديد" أنّ "المفوضية نشرت فرق مراقبة ورصد لمتابعة الكتل التي تخرق فترة الصمت الانتخابي". وأوضح أنّه "سيتم فرض عقوبات مشددة بحق المخالفين".

ولفت الزوبعي إلى أن "جميع الاستعدادات اكتملت، ولم تبق إلا ساعات قليلة فاصلة عن فتح صناديق الاقتراع"، داعياً المواطنين إلى "الاستعداد الكامل والمشاركة بالإقتراع". وأكد "وصول جميع مستلزمات الاقتراع من صناديق وأجهزة مسح الكترونية وأحبار سرية، إلى أكثر من 8 آلاف مركز انتخابي، موزع على 18 محافظة عراقية، بما فيها بعض مناطق محافظة الأنبار التي نقلت اليها المستلزمات بواسطة مروحيات عسكرية".

وتستمر انتخابات يوم غدٍ الأربعاء، لعشر ساعات قابلة للتمديد لساعة واحدة فقط عند الضرورة.

وقُبيل يوم من الاقتراع، أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية، العميد سعد معن، لـ"العربي الجديد" أن حظراً للتجوال سيبدأ اعتباراً من الساعة العاشرة من مساء اليوم، ولغاية انتهاء عملية الاقتراع ونقل الصناديق إلى مراكز العد والفرز يوم الخميس المقبل".

وأوضح أنه خلال هذه الفترة سيتم إغلاق العاصمة بغداد ومنع دخول وخروج المواطنين، فضلاً عن نشر مئات الآلاف من قوات الأمن والجيش حول المراكز الانتخابية والمناطق السكنية والأسواق المختلفة وعلى الطرق الرئيسة في البلاد.

كما لفت معن إلى أن "المطارات الدولية والمحلية ستغلق اعتباراً من منتصف هذه الليلة ويمنع هبوط أو اقلاع الطائرات من وإلى العراق فضلاً عن المنافذ البرية للبلاد مع دول الجوار الستة".

وأوضح أن الخطة الأمنية المعدة لتأمين الانتخابات "تمتلك مرونة كبيرة في التغيير وفقاً للمعطيات على الأرض". وأضاف "نحن قادرون على خلق جو أمني ملائم للناخبين ودحر أي مخطط إرهابي لاستهدافها".

في هذه الأثناء، أعلنت الشرطة العراقية في محافظة الأنبار أنها أحبطت هجوماً انتحارياً بواسطة سيارة مفخخة استهدف مركزاً انتخابياً في مدينة حديثة (180 كيلومتراً غرب بغداد).

وقال المتحدث باسم شرطة الانبار، النقيب براء محمد، لـ"العربي الجديد" إن "انتحارياً يقود سيارة مفخخة حاول اقتحام مركز انتخابي، في ساعة مبكرة من صباح اليوم الثلاثاء، وسط مدينة حديثة، خلال تجمع عدد من قوات الأمن وموظفي الاقتراع المكلفين بتنظيم المركز".

وأوضح أن فريق الأمن المكلف بحماية المركز تمكن من التصدي للهجوم باطلاق النار عن بعد على السيارة، ما أدى إلى انفجارها قبل وصولها المكان بعدة أمتار. وأسفر الحادث عن إصابة أربعة عناصر شرطة وضابط بجروح متفاوتة مع أضرار بسيطة بالمركز الانتخابي ومنازل قريبة منه.