العراق: المالكي يسخّر منابر الجامعات للحديث عن المؤامرات

10 مارس 2015
مطالبات بمنع السياسيين من دخول الجامعات (Getty)
+ الخط -
لجأ رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي إلى المنابر الجامعيّة وسخّرها للترويج عن مشروعه والحديث عن المؤامرات والطائفيّة، الأمر الذي لاقى انتقاداً كبيراً من قبل الجهات القائمة على التعليم، مطالبين بسنّ قانون يمنع السياسيين من دخول الجامعات.

وقال المالكي، في كلمة له خلال مهرجان احتفالي أقامه برعايته الشخصيّة، في كليّة الآداب بجامعة بغداد، تحت اسم "دعم الحشد الشعبي والأجهزة الأمنية"، اليوم الثلاثاء، إنّه "يشكر كل الذين لبوا نداء الوطن والمرجعية، ونزلوا إلى ساحات المواجهة يدفعون بصدورهم أمام أجسادهم، وأرواحهم على أكفهم، دفاعاً عن العراق".

وأضاف أنّ "دعاة التقسيم أدركوا أنّ تجربة الحشد الشعبي شكلت عقبة أمام تنفيذ مخططاتهم العدوانية"، مشيراً إلى أنّ "هذه التجربة كانت هي الحل في مواجهة الريح السوداء التي تعرضت لها البلاد".

وحذّر المالكي من "حملة تشويه تُشنّ ضد الحشد الشعبي"، معتبراً أنّ "الحملة هي حملة طائفية بامتياز، وهي امتداد للحملة التي شنت سابقاً ضد الجيش العراقي".

من جهته، انتقد عضو في لجنة التعليم البرلمانية، رفض الكشف عن اسمه، "استخدام المالكي المنابر الجامعيّة للترويج لمشروعه، والحديث عن التفرقة والطائفيّة".

وأضاف النائب في تصريح لـ"العربي الجديد"، أنّ "استخدام المنابر الجامعيّة للأغراض السياسية استهانة بالعلم وحاجة البلد إلى التعليم والثقافة"، مشدّداً على أنه "يجب أن تبتعد الجامعات والمدارس عن كل مظاهر السياسة، وكل مظاهر الفرقة والطائفيّة، التي تؤثّر سلباً على سير العمليّة التعليميّة في البلاد".

ودعا إلى "محاسبة كل من يروّج لنفسه وحزبه، وكتلته ويعمل على زرع الفتنة بين الطلاب بأشد الحساب، ومنهم المالكي".

بدوره، أكّد أستاذ في جامعة بغداد، رفض الكشف عن اسمه أنّه "حال بدأ الاحتفالية داخل الجامعة ألغيت المحاضرات، وطُلب من الأساتذة والطلاب الحضور إلى المنصّة للاستماع الى كلمات الاحتفاليّة".

وأوضح الأستاذ في تصريح لـ"العربي الجديد"، أنّه "اضطر إلى الخروج من الجامعة لعدم رغبته بإضاعة الوقت، بسبب الاستهتار بقيمة الصرح التعليمي، واستخدامه للأغراض الضيّقة البعيدة عن رسالته الإنسانيّة ودوره كركيزة أساسيّة في بناء المجتمع"، مطالباً الجهات المسؤولة بـ"سنّ قانون يحظر على الجهات السياسيّة دخول الجامعات، واستخدامها لتمرير أجنداتهم الخاصّة".

اقرأ أيضاً: ديمبسي يخشى تفكك الائتلاف الدولي بسبب الخلافات الطائفية بالعراق