الصواعق تقتل 4 تونسيين والأمطار تغمر المنازل

02 سبتمبر 2019
الصورة
ضعف البنية التحتية يفاقم الضرر بموسم الأمطار(فتحي بلعيد/فرانس برس)
تشهد عدة محافظات تونسية في شمال غربي البلاد ووسطها تقلبات مناخية وأمطار غزيرة أدت إلى وفاة أربعة تونسيين، اثنان منهم سقطا جراء صاعقة رعدية، والآخران جراء الصعق بالكهرباء.

وتسرّبت المياه إلى المنازل وأجليت نحو 17 عائلة من منازلها، وأغلقت بعض الأنهج (الطرق) إلى جانب انهيار جزء من مطار النفيضة الدولي بمحافظة سوسة إثر الأمطار الغزيرة التي أوقعت خسائر مادية دون تسجيل إصابات في صفوف المسافرين أو العمال.

وقال مصدر مسؤول من مطار النفيضة في تصريح إذاعي، اليوم الاثنين، إن كمية من الأمطار تسربت إلى بهو المطار بعد انهيار جزء من السقف، مؤكداً شفط المياه من بهو المطار واستئناف حركة العبور والرحلات.


وأغلق الطريق الوطني 26 الرابط بين سليمان والهوارية في نابل من قبل سكان المنطقة ممن احتجوا على سوء البنية التحتية التي سببت تسرب المياه إلى منازلهم مخلفة أضرارا مادية، منتقدين تقصير السلطات في التدخل لحمايتهم.

وأكد الناطق الرسمي باسم الدفاع المدني، معز تريعة، في تصريح لـ"العربي الجديد"، أنّ الحذر يبقى مطلوبا في ظل تهاطل كميات هامة من الأمطار، داعياً إلى عدم المجازفة بعبور الأودية والوقوف بالقرب من الأعمدة الكهربائية وبجانب الأشجار، بعد تسجيل أربع وفيات بسبب الصواعق الرعدية والكهرباء.

وأشار إلى إجلاء 17 عائلة بمنطقة قارة النعام من معتمدية فريانة بولاية القصرين، وإيوائهم بالمعهد الثانوي في تلابت، وشخص من منطقة القيطنة من معتمدية الحامة بولاية قابس وإيوائه لدى أقاربه الى جانب مساعدة 5 أشخاص على عبور الطرقات، مضيفا أن التقلبات المناخية لا تشمل مناطق دون أخرى وبالتالي لا بد من اتباع بعض الإجراءات والتوقي والحذر.

وتدخلت وحدات الدفاع المدني بولاية سليانة بكل من معتمديات الكريب وقعفور لشفط المياه المتسربة إلى  حوالي 7 منازل، كما تواصل معاينتها لعديد المعتمديات ودعوة السكان إلى الحذر وعدم عبور الجسور.

ولفت الدفاع المدني، في بيان أصدره اليوم الاثنين، إلى أن التقلبات المناخية التي شهدتها تونس خلال اليومين الماضيين، وشملت أغلب ولايات الجمهورية خاصة المناطق الشمالية الغربية والمناطق الساحلية الشرقية، تسببت في ارتفاع منسوب المياه بالعديد من مجاري الأودية وتراكمها ببعض الأنهج والطرقات، وتسربها إلى بعض المناطق السكنية والتجارية.


وذكر البيان أن وحدات الدفاع المدني نفذت 87 عملية ضخ مياه، و147 معاينة لأماكن سكنية وتجارية وإزاحة 18 وسيلة نقل معطوبة بالطرق العامة.

وأكد الدفاع المدني أنه عاين جثة كهل يبلغ من العمر 52 عاماً إثر نزول صاعقة بجواره، حسب إفادة شهود عيان بمنطقة رأس الوادي، من معتمدية نفزة بولاية باجة، وسلمها إلى أعوان الحرس الوطني، كما عاين جثة فتاة تبلغ من العمر 22 عاماً، وشاب يبلغ من العمر 19 عاماً، فوق سطح منزلهما الكائن بمنطقة شنتش، من معتمدية قابس الجنوبية، وسلمهما إلى أعوان الأمن الوطني إثر حالة تكهرب، كما توفي شاب يبلغ من العمر 26 عاماً إثر نزول صاعقة بجواره في منطقة الثماد بمعتمدية سبيبة بولاية القصرين.

ودعت الوحدات الجهوية للدفاع المدني إلى مواصلة اتخاذ كافة التدابير الوقائية اللازمة لتأمين سلامة المواطنين وحماية ممتلكاتهم بالتنسيق في ذلك مع السلطات الجهوية المعنية، ودعوة المواطنين إلى احترام التوصيات المسداة من طرف السلطات والهياكل المختصة، وعدم المجازفة بعبور مجاري الأودية ونقاط تجمع مياه الأمطار، وتجنب لمس الأعمدة الكهربائية أثناء وبعد تهاطل الأمطار، وتجنب استخدام الهواتف النقالة وأجهزة الاستماع في الأماكن المفتوحة إلا عند الضرورة القصوى.

وقال الناطق الرسمي باسم المعهد الوطني للرصد الجوي محرز الغنوشي، في تصريح لـ"العربي الجديد"، إنّ المعهد أعلن عن تواصل الأمطار بعديد الجهات وستشمل هذه التساقطات أساسا شمال وشرق البلاد وخاصة مناطق الساحل والوطن القبلي وولاية صفاقس، مبينا أن أعلى معدل سجل بمحافظة جندوبة، شمال غرب تونس، بلغ 128 ملم، وكذلك في باجة وسليانة وبنزرت وسيدي بوزيد والكاف وقفصة.

وأشار إلى أن التقلبات الجوية ستتواصل اليوم وغدا، وقد تتخذ صبغة رعدية في بعض المناطق ولكنها ستشهد تقلصا في فاعليتها خلال نهاية الأسبوع.

وأوضح الغنوشي أن أغلب الكميات المسجلة ضمن المعدلات العادية لشهر سبتمبر/أيلول، إذ سجلت سوسة 65 ملم من الأمطار، مشيرا إلى أن سبب الفيضانات بعدد من المحافظات يعود إلى غزارة الأمطار وهطولها في وقت وجيز.