الصلع... أسبابه وطرق علاجه

الصلع... أسبابه وطرق علاجه

13 أكتوبر 2018
الصورة
+ الخط -


"منذ أن بدأ شعري بالتساقط، تغيّرت ملامح كثيرة في حياتي، لم أعد أطيق النظر إلى نفسي، كما لا أتقبل نظرات الآخرين لي، بدأت أشعر بالاكتئاب تدريجياً نظراً لتغير ملامح وجهي، فالشعر يزيد من تألق الإنسان ويعطيه مظهراً جاذباً". هكذا عبّر فادي عن معاناته مع مشكلة الصلع التي بدأت معه منذ سنتين. وأضاف فادي: "مع الوقت، تغيرت نظرتي للموضوع، وبدأت أتقبل الأمر تدريجياً، إلا أنني ما زلت أشعر بنوع من الحزن لفقدان شعري".

تعدّ مشكلة الصلع إحدى أكثر المشاكل الشائعة التي تصيب الرجال والنساء في مراحل عمرية مختلفة، وتختلف أسبابه بين ما هو وراثي، هرموني ونفسي، ولا توجد أرقام واضحة عن أعداد من يعانون من الصلع حول العالم، لكن معظم الدراسات تشير إلى أن مشكلة الصلع تصيب الرجال بمعدل ضعفين مقارنة مع السيدات، ويعود السبب في ذلك إلى أن الهرمون الذكوري عند الرجال التوستسترون المسؤول الأول عن مشكلة الصلع، وفق ما يشير إليه محمد كبارة أخصائي في معالجة تساقط الشعر، ومدير مركز نيو لوك للتزيين الرجالي.

يقول: "تتعدد أسباب فقدان الشعر عند الشباب، إضافة إلى العامل الوراثي، أو الخلل الهرموني، فهناك أسباب أخرى منها المرضية، كأن يصاب الشخص بمرض الثعلبة، وهو تآكل الشعر من جسد الإنسان". ويضيف كبارة أن مشكلة تلوث المياه في لبنان، وكثرة استخدام المواد الكيميائية على الشعر في سن صغيرة، من الأمور التي تزيد من نسبة فقدان الشعر مع الوقت".

الصلع مشكلة؟

الصلع ظاهرة أو مرض يصيب الذكور عادة في مراحل عمرية مختلفة، ويصيب بعض الإناث أيضاً، ويتمثل بفقدان متدرج للشعر. تختلف العوامل المسببة له، إلا أن أبرزها الإفراز الزائد لهرمون الذكورة التوستسترون، إذ تصاب جذور الشعر بحساسية مفرطة لمادة الـ DHT التي تدخل في تنظيم إفرازات التستوسترون، ما يؤدي إلى عدم قدرة بصيلات الشعر على النمو، وبالتالي فقدان الشعر.

تختلف أسباب تساقط الشعر باختلاف الجنسين، فعادة يتساقط الشعر عند الرجل بسبب خلل هرموني، كما يشكل عامل الوراثة سبباً آخر، فيما تتعرض النساء لمشكلة تساقط الشعر مع فقدان الكثير من العناصر الغذائية والفيتامينات، كالحديد والكالسيوم، أو بسبب عوامل أخرى، منها الحمل والرضاعة. كما يلعب العامل النفسي، وفق مجلة medical news today، دوراً في تساقط الشعر، إذ أن التعرض لصدمة نفسية، أو خوف شديد يؤدي الى فقدان الشعر.

متى أزور الطبيب؟

صحيح أن الصلع يصيب عددا كبيرا من الأشخاص، في مراحل معينة من عمرهم، إلا أنه في بعض الأحيان، يدل على وجود عدة أمراض، على المصاب زيارة الطبيب لتشخيصها، وبدء رحلة العلاج.

تقول الاستشارية في طب العائلة نائلة سمعان: "تحدث عملية تساقط الشعر أو الصلع المبكر،  نتيجة عوامل عديدة، منها الإجهاد والتعب والتوتر، فالحالة النفسية تؤثر بشكل رئيسي على الحالة الجسدية، لذا يمكن أن يفقد مريض الاكتئاب شعره نتيجة الحالة النفسية"، وتضيف لـ "العربي الجديد": "من جهة أخرى، يدل تساقط الشعر بشكل كبير وحدوث الصلع إلى وجود مرض مزمن كارتفاع السكر في الدم، ارتفاع ضغط الدم، أو أمراض أخرى جلدية كوجود فطريات في فروة الرأس أو خلل في عمل الغدة الدرقية، ولذا على المريض زيارة الطبيب لإجراء الفحوصات". ووفق سمعان، فإن نقص الحديد والكالسيوم، أو بعض الفيتامينات في الجسد تؤدي أيضاً إلى فقدان الشعر.

الوقاية خير من قنطار علاج

تعتبر الوقاية من الأسباب الرئيسية التي تساعد منع تساقط الشعر، وبحسب أخصائية طب العائلة نائلة سمعان، فإن تناول المأكولات المتوازنة، والعناية بالشعر عن طريق الأدوية الخاصة، وعدم تعرض الشعر للمستحضرات التجميلية التي تحتوي على مواد كيمائية مضرة، تساعد في الحفاظ على الشعر، ومنعه من التساقط.

وتضيف سمعان "قبل التطرق إلى أساليب معالجة الصلع، يجب التمييز بين أمرين: التساقط المؤقت أو التساقط الطويل المدى، فالتساقط المؤقت يكون عادة بسبب مشكلة عضوية أو نقص في الفيتامينات، أو حتى خلال مرحلة الحمل أو الرضاعة، ويعد أمر معالجته بسيطا، عن طريق الأدوية والعقاقير، أما بالنسبة للتساقط الطويل المدى، تقول سمعان: "هنا لا بد من البحث عن الأسباب، أهي جينية، وراثية، أم مرضية، ومن بعدها الخضوع لجلسات العلاج سواء بالأدوية، أو زراعة الشعر عن طريق العمليات أو استخدام الأشعة كالليزر.

إن كنتم تبحثون عن علاج لمشكلة الصلع إليكم أبرز العلاجات الموصى بها وفق medical news today:

مينوكسيديل

يعتبر هذا الدواء من الأدوية الموافق عليها من قبل إدارة الأغذية والأدوية الأميركية، ويمكن تناوله دون وصفة طبية، يساعد على تجدد تدفق الدم من بصيلات الشعر، ويساهم في زيادة حجم الشعر. ويباع في جميع الصيدليات.

فيناستريد

عبارة عن حبوب يمكن تناولها عن طريق الفم، وهي تساعد في علاج فقدان الشعر إذ تعمل هذه الحبوب في معالجة الخلل الهرموني عند الرجال، وتساعد في نمو الشعر مجدداً.

مستحضرات طبية لتعزيز نمو الشعر

تباع في الكثير من المحلات التجارية والصيدليات مستحضرات طبية تساعد في توقف سقوط الشعر، وتساعد على نموه من جديد، وتحتاج هذه المستحضرات إلى وصفة طبية، إذ يمكن للطبيب اختيار المستحضر الأكثر ملائمة لنوع تساقط الشعر عند المصاب.

مكملات فقدان الشعر

هي عقاقير وأدوية تحتوي على عناصر وفيتامينات مكملة تساعد في نمو الشعر، وهي موجودة في الأسواق، ولا تحتاج إلى أي وصفة طبية خاصة.

الجراحة التجميلية

تعد الجراحة التجميلية، واستخدام الليزر من الوسائل التي يلجأ إليها المصاب لإعادة زرع الشعر، وهي منتشرة في جميع المراكز الطبية والتجميلية.

أرقام وحقائق

نشر مركز the belgravia center دراسة إحصائية عن مشاكل الصلع وتأثيرها على حياة الأشخاص، وتظهر النتائج أن ارتفاع حدة الصلع مع تقدم السن، وزيادة الإقبال على إجراء العمليات الجراحية، خاصة من قبل الرجال، إليكم أبرز ما توصلت إليه الدراسة:

40 في المائة من الرجال لديهم فقدان ملحوظ للشعر في سن 35 عاماً، ترتفع النسبة إلى 65 في المائة في عمر60 عاماً، و80 في المائة في سن 80 عاماً.
يعتبر تساقط الشعر الطبيعي 100 شعرة يومياً.

1 من بين 5 أشخاص يعانون من الصلع نتيجة الوراثة.

تضاعف عدد الباحثين عن علاج لمشاكل تساقط الشعر عالمياً بين عامي 2004 و2008، من 361,077 إلى 811,363 إنسانا.

20 في المائة من الرجال يلجأون إلى عمليات جراحية لزرع الشعر مقابل 12 في المائة من السيدات.

12 في المائة زيادة العمليات الجراحية لاستعادة الشعر عالمياً بين عامي 2006 و2008  من 225,779 إلى 252,002 عملية.

9 من كل 10 نساء (86 في المائة) سيشعرن بالقلق في سن الثلاثين من فقدان شعرهن.

 

 

المساهمون