الشيخ رائد صلاح: التهديدات الإسرائيلية للحركة الإسلامية لن تردعها

27 أكتوبر 2015
الصورة
رائد صلاح سجن أكثر من مرة (getty)
+ الخط -
 قال رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، الشيخ رائد صلاح، عقب صدور حكم إسرائيلي بسجنه 11 شهرًا، إن "تهديدات المؤسسة الإسرائيلية بإخراج الحركة الإسلامية عن القانون، لن تردع الحركة وقيادتها وأنصارها عن مواصلة الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك، وسنبقى نردد بالروح بالدم نفديك يا أقصى".

وكانت المحكمة المركزية للاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة قد أصدرت، عصر اليوم الثلاثاء، حكماً بالسجن الفعلي على الشيخ رائد صلاح، لمدة 11 شهراً.

وأكد صلاح، في تصريحات نقلها عنه المركز الإعلامي المتخصص بشؤون القدس والمسجد الأقصى "كيوبرس"، أن محاولات الاحتلال والمؤسسة الإسرائيلية من أجل ثنيه عن الثوابت خاسرة وباطلة، وستعود على أصحابها بالخزي والعار.

وجدد الشيخ صلاح تأكيده على أن المسجد الأقصى حق إسلامي وعربي وفلسطيني خالص، مشيرًا إلى أن الوجود الاحتلالي فيه باطل وبلا شرعية، "وهو إلى زوال غير مأسوف عليه".

وتطرق صلاح إلى تفاهمات وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، الأخيرة بشأن المسجد الأقصى، وقال إنها "جاءت لتكريس شرعية باطلة في المسجد الأقصى، وتكريس اقتحامات صعاليك الاحتلال".

كما أشار إلى أن "كيري يحاول أن يحوّل حقنا بالدفاع عن الأقصى والقدس إلى فعل إرهابي وتحريضي واستفزازي"، مؤكدًا  أن "هذه التفاهمات مكانها سلة المهملات"، وفق تعبيره.

اقرأ أيضاً: إسرائيل تخنق المقدسيين اقتصادياً وحملات انتقامية ضد التجار

المساهمون