الشرطة البريطانية تحقق في اعتداءات هارفي وينستين الجنسية في لندن

16 أكتوبر 2017
الصورة
20 امرأة اعتدى عليهنّ وينستين (ريتش بولك/Getty)

تحقق الشرطة البريطانية في مزاعم تورّط المنتج السينمائي الأميركي الحائز على "أوسكار"، هارفي وينستين، باعتداءات جنسيّة في لندن.

ونقلت "بي بي سي" عن شرطة لندن قولها إنّ وينستين متّهم بالاعتداء على ثلاث نساء في حوادث منفصلة في لندن، في أواخر الثمانينيات وخلال أعوام 1992، 2010، 2011، و2015.

ويحقق الشرطيون في مزاعم تعرّض النساء للاعتداء في مناطق ويستمنستر وكامدن وغربي لندن. لكن لم يُلقَ القبض على أي شخص من جراء تلك الاتهامات.

من جهتها، تحقق شرطة نيويورك في الاتهامات ضد وينستين التي تتضمّن الاغتصاب والاعتداءات الجنسية.

والأسبوع الماضي، كشفت صحيفة "ذا نيويورك تايمز" عن وينستين في قضايا "تحرش جنسي واتصال جسدي غير مرغوب فيه"، ثم نشرت مجلة "ذا نيويوركر" تحقيقاً بعد عشرة أشهر من العمل الاستقصائي، وتواصلت فيه مع 13 امرأة واجهن الاعتداء أو التحرش الجنسي، بين عامي 1990 و2015. 

وتوسّعت اللائحة لتشمل أكثر من عشرين امرأة، من بينهنّ أنجيلينا جولي وغوينيث بالترو وروز ماكغوان.

ونفى وينستين (65 عاماً) "مواقعة أي امرأة بدون رضاها".

وصوّت مجلس إدارة أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة (أوسكار) على طرد وينستين من عضويتها.

من جهته، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أنه يريد تجريد هارفي وينستين من وسام جوقة الشرف. وقال ماكرون، في مقابلة تلفزيونية، الأحد، إنه "بدأ إجراءات" تجريد وينستين من الوسام.

وكانت الممثلة البريطانية ليزيت أنتوني آخر النجمات اللاتي اتّهمنَ وينستين بالاعتداء، عبر روايتها تفاصيل مهاجمة وينستين لها، في أواخر الثمانينيات، في منزلها في لندن.

وقالت أنتوني لـ"صنداي تايمز" إنها أبلغت شرطة لندن بالاعتداء، مضيفةً أنها التقت وينستين عام 1982، حينما عملت في فيلم "كرول"، وأن الاعتداء وقع بعد ذلك بسنوات قليلة.