الشائعات تحيط بمنصب المدير الفني للمنتخب الجزائري

الشائعات تحيط بمنصب المدير الفني للمنتخب الجزائري

22 يوليو 2018
الصورة
الجزائر تحتاج لمدربٍ من الطراز العالمي (Getty)
+ الخط -



تحيط الكثير من الشائعات بمنصب المدير الفني للمنتخب الجزائري الأول لكرة القدم، إذ تم تداول الكثير من أسماء المدربين الأوروبيين المعروفين لتولي مسؤولية تدريب "محاربي الصحراء"، لكن دون أن يتم تجسيد ذلك، وسط جدل كبير يكتنف تسيير هذا الموضوع من طرف اتحاد الكرة الجزائري برئاسة خير الدين زطشي الذي بات يعيش ضغطاً رهيباً بسبب هذا الأمر.

وسيطر الغموض والشائعات حول منصب المدير الفني الجديد للمنتخب الجزائري لكرة القدم، بعد إقالة النجم الجزائري السابق رابح ماجر من منصبه يوم 24 يونيو/حزيران الماضي، ولم يجد اتحاد الكرة في البلاد بعد خليفة لماجر، رغم أن رئيسه خير الدين زطشي أكد في تصريحات للصحافيين عقب إقالة ماجر، أنه سيتم الحسم في الموضوع وإعلان اسم المدير الفني الجديد بعد نهاية مونديال روسيا على أكثر تقدير، لكن ذلك لم يحدث، وسط أنباء تناقلتها وسائل الإعلام المحلية عن فشل مفاوضات مسؤولي الاتحاد مع عدد من المدربين المستهدفين.

وكان زطشي قد كشف في تصريحاته عقب إقالة ماجر عن أسماء المدربين المستهدفين، كما حدد بدقة المعايير المطلوبة للتعاقد مع مدير فني جديد، وذكر أسماء كل من مدربي المغرب وإيران، الفرنسي هيرفي رينار والبرتغالي كارلوس كيروش على التوالي، وكذا البوسني وحيد حاليلوزيتش.

كما أكد أن المدير الفني الجديد يجب أن تتوفر فيه بعض الشروط، منها اشتغاله مع المنتخبات وتوفره على الخبرة الأفريقية، فضلاً عن ضرورة إتقانه اللغة الفرنسية، التي يتحدث بها معظم لاعبي المنتخب الأخضر، تفادياً لما حدث من مشاكل في التواصل سابقاً مع المدير الفني الصربي ميلوفان رايفاتس في عهد الرئيس السابق للاتحاد محمد روراوة، وكذلك الإسباني لوكاس ألكاراز الذي تعاقدت معه القيادة الحالية للاتحاد (إبريل/نيسان، أكتوبر/تشرين الأول 2017).

وتساقطت أسماء المدربين تباعاً، بداية بالبوسني حاليلوزيتش الذي رفض بلباقة العودة إلى تدريب الجزائر، ثم المغربي هيرفي رينار الذي أعلن صراحة الأسبوع الماضي عدم تدريبه لأي منتخب عدا المغرب في القارة الأفريقية، بينما تضاءلت فرص قدوم كيروش إلى الجزائر بسبب اقترابه من تمديد عقده مع اتحاد الكرة الإيراني.

وتم استبعاد اسم الجزائري جمال بلماضي المستقيل أخيراً من تدريب نادي الدحيل القطري، قبل أن تعود الشائعات مجدداً لتخيّم على منصب مدرب الجزائر، إذ تم تداول اسم الهولندي بيرت فان مارفيك في الساعات الماضية، قبل أن ينفي الأخير هذا الأمر جملة وتفصيلاً، إذ أكد لموقع "غول" في نسخته الفرنسية أنه لم يتلق أي عرض لتدريب الجزائر وأنه منشغل حالياً بأمور أخرى، بعد نهاية مهمته مع المنتخب الأسترالي في مونديال روسيا الأخير.

واستمرت التسريبات والشائعات التي تحيط بمنصب المدير الفني القادم للجزائر، إذ تم تداول أسماء مدربين آخرين على غرار الألماني - الفرنسي جيرنوت روهر مدرب نيجيريا، البوسني - السويسري فلاديمير بيتوفيتش، والفرنسي رولان كوربيس، والبلجيكي إيريك غيريتس.

كما تم أيضا تداول اسم المدرب المخضرم رابح سعدان كحلٍ بديل في حال فشل الاتحاد في إيجاد المدرب المناسب في أقرب وقت، بينما أجل رئيس اتحاد الكرة الجزائري الحسم في موضوع المدرب لغاية نهاية شهر يوليو/تموز الجاري أو مطلع شهر أغسطس/آب المقبل، دون تقديم توضيحات أو تفاصيل دقيقة.

دلالات

المساهمون