السيسي يثمن اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل ويهنئ بن زايد

13 اغسطس 2020
الصورة
السيسي: الاتفاق يأتي في إطار خطوات إحلال السلام (Getty)

 

أجرى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مساء الخميس، اتصالاً هاتفياً مع ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان، لتقديم التهنئة لدولة الإمارات بشأن ما وصفها بـ"خطوة السلام التاريخية" التي قامت بها مع دولة إسرائيل، ممثلة بإعلان اتفاق تطبيع العلاقات بين البلدين، برعاية الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وحسب بيان صادر عن الرئاسة المصرية، اعتبر السيسي أن اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل "من شأنه أن يدفع جهود عملية السلام، ويفتح آفاقاً للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط"، مشيداً بما حصل بموجب هذا الاتفاق من إيقاف قرار إسرائيل الخاص بضمّ الأراضي الفلسطينية.

من جهته، أعرب بن زايد عن "خالص امتنان دولة الإمارات، حكومة وشعباً، لهذه اللفتة من الرئيس المصري، ولدعم القاهرة المتواصل حيال تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، ولجهودها"، و"إسهاماتها التاريخية الرائدة في إحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط"، وفقاً للبيان.

ونصّ اتفاق التطبيع على أن تجتمع وفود من الإمارات وإسرائيل خلال الأسابيع المقبلة، لتوقيع اتفاقيات ثنائية تتعلق بقطاعات الاستثمار، والسياحة، والرحلات الجوية المباشرة، والأمن والاتصالات، والتكنولوجيا، والطاقة، والرعاية الصحية، والثقافة، والبيئة، وإنشاء سفارات متبادلة، وغيرها من المجالات ذات الفائدة المشتركة.

وغرّد السيسي، في وقت سابق الخميس، أنه "تابع باهتمام وتقدير بالغ، البيان الثلاثي المشترك بين الولايات المتحدة الأميركية، ودولة الإمارات العربية (الشقيقة)، وإسرائيل (الكيان الصهيوني)، بشأن الاتفاق على إيقاف ضمّ إسرائيل للأراضي الفلسطينية".

وأضاف السيسي، في تدوينة نشرها عبر صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك"، أن "الاتفاق الثلاثي يأتي في إطار خطوات إحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط"، مثمناً "جهود القائمين على هذا الاتفاق، من أجل تحقيق الازدهار والاستقرار في المنطقة"، على حد زعمه.  

بدورها، رحّبت مملكة البحرين بإعلان الإمارات وإسرائيل، في أول تعليق من دولة خليجية على الاتفاق، معتبرة أنّ "الخطوة التاريخية" ستسهم في "تعزيز الاستقرار" في المنطقة.

وأعربت البحرين، في بيان نشرته وكالة الأنباء الحكومية، عن "بالغ التهاني لدولة الإمارات العربية المتحدة"، مضيفة: "هذه الخطوة التاريخية ستسهم في تعزيز الاستقرار والسلم في المنطقة".

وتابع البيان: "تتطلع مملكة البحرين إلى مواصلة الجهود للتوصل إلى حل عادل وشامل ودائم للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي".

والإمارات أول دولة خليجية تطبّع العلاقات بشكل كامل مع إسرائيل، في خطوة تأتي في أعقاب مؤشرات على التقارب في السنوات الاخيرة، بينها استقبال فرق رياضية إسرائيلية والسماح لوزراء إسرائيليين بالتحدث في مؤتمرات والتجول في الإمارات.

وكانت البحرين قد استقبلت العام الماضي صحافيين إسرائيليين خلال مؤتمر كشف خلاله عن خطة أميركية للسلام، بينما قالت المملكة إنّ إسرائيل "جزء من تراث هذه المنطقة بأكملها". وأجرى وزير خارجيتها مقابلة مع قناة إسرائيلية.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، إن "الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أجرى اتصالاً تاريخياً مع الرئيس الأميركي، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بشأن تجميد إسرائيل لقرار ضمّ الأراضي الفلسطينية، الذي يعتبر إنجازاً لصالح مستقبل المنطقة، وشعوبها، والعالم"، وفق زعمه.

وأضاف قرقاش، في تصريحات له، أن "موقف بلاده السياسي سيبقى ضمن الإجماع العربي والدولي"، مردفاً: "الإمارات وظفت قرارها في العلاقات الاعتيادية مع إسرائيل بمبادرة شجاعة، للمحافظة على فرص حل الدولتين، والدعوة إلى استئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

وتابع: "نلتزم العمل مع الأصدقاء (في إشارة إلى إسرائيل) لإحلال الأمن، ولضمان استقرار المنطقة"، مضيفاً: "المنطقة شهدت العديد من المبادرات والمحطات السياسية، منذ اتفاقية كامب ديفيد، وصولاً إلى مدريد، وأوسلو، وواي ريفر، وأنابوليس، ونسعى اليوم لأن يكون تجميد إسرائيل ضمّ الأراضي الفلسطينية فرصة جديدة لإحياء السلام".

وكذبت تل أبيب مزاعم ولي عهد أبوظبي، بأن الاتفاق على تطبيع العلاقات الكامل جاء في أعقاب التزام إسرائيل "تجميد" مخطط ضم مناطق لها في الضفة الغربية، مؤكداً أن "فرض السيادة الإسرائيلية على أراضي الضفة لا يزال على الأجندة، وما طُلب منهم فقط، تأجيل إعلان الضم مؤقتاً".

قوبل إشهار دولة الاحتلال الإسرائيلي والإمارات العربية المتحدة لتحالفهما وإقامة علاقات كاملة بينهما برعاية أميركية، باستنكار فلسطيني، إذ اعتبرته فصائل فلسطينية "طعنة في الظهر للقضية الفلسطينية"، فيما دعا الرئيس الفلسطيني إلى "اجتماع عاجل" يعقبه بيان حول ما سُمّي "الإعلان الأميركي الإماراتي الإسرائيلي".