السودان يطالب بتحرك عربي لتلافي آثار وقف تمويل "أونروا"

09 سبتمبر 2018
+ الخط -

دعا سفير دولة السودان في القاهرة ومندوبها لدى جامعة الدول العربية، عبد المحمود عبد الحليم، إلى "تحركٍ عربي عاجل، لتلافي ما أحدثه القرار الأميركي بوقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) من عجز تمويلي".

واعتبر عبد الحليم، في كلمة أمام افتتاح الدورة الـ150 لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين التي تترأسها بلاده، أن هذا العجز يؤثر على الخدمات المقدمة للشعب الفلسطيني، ولا بد من ضمان توفير الحقوق التعليمية والاجتماعية والصحية والإنسانية الذي ظلت تقدمها "أونروا" للملايين من أبناء الشعب الفلسطيني.

ورأى السفير السوداني أن القرار الأميركي بوقف تمويل وكالة "أونروا" جاء محبطاً، ليضاف إلى بقية القرارات التي اتخذتها واشنطن، مثل الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس.

وقال إنه "إذا كان قرار وقْف تمويل الأونروا القصد منه تصفية قضية اللاجئين وتقويض حق العودة، فإننا نؤكد أن تحقيق سلام عادل وشامل رهين بحصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة، وإقامة دولته المستقلة، وضمان حقوق اللاجئين، وإطلاق سراح الأسرى وفقا لما أقرّته مبادرة السلام العربية"، مشدداً على "ضرورة كسْر الجمود الحالي وانسداد أفق الحل السياسي، حتى يتسنّى للشعب الفلسطيني إقامة دولته على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

وأضاف "أننا نمر بالتحديات خلال الفترة الحالية، لكننا شديدو الثقة بأننا قادرون على وضع تاريخ جديد لأمتنا تحقق فيه الازدهار من جديد".

وتابع أنه "ونحن نعقد هذا الاجتماع، فإن الدماء تُسفَك في كثير من البلدان العربية، والجرح السوري لا يزال دامياً، واليمن يعاني من مضاعفات الانقلاب على الشرعية، وتتواصل التدخلات الخارجية في شؤون الدول العربية"، معتبراً أن "هذه التحديات تتطلب مضاعفة الجهد لحماية الأمن القومي العربي المشترك، وصوْن وحدة هذه الدول".