السودان: حزب الترابي يرفض تمديد حالة الطوارئ

09 أكتوبر 2019
دان حزب المؤتمر الشعبي المعارض في السودان توجه الحكومة، بدعم من تحالف قوى الحرية والتغيير، لتمديد العمل بحالة الطوارئ المعلنة في البلاد منذ أكثر من 7 أشهر.

وقال الحزب، الذي أسسه الراحل حسن الترابي في العام 2000، بعد انشقاقه عن نظام المعزول عمر البشير، إن "تمديد الطوارئ موقف يتناقض مع ثورة الشعب السوداني ويعيد من جديد الأوضاع الاستثنائية التي تقيد الحريات والحقوق الأساسية الفردية والجماعية، وتضرب حرية الصحافة وحرية التظاهر والتجمع في مقتل، بما تنص عليه من سلطات لأجهزة الأمن تتجاوز بها القانون".

وفي حالة إعلان الحكومة للتمديد، سيكون هو الأول من نوعه منذ بدء تشكيل هياكل السلطة المدنية في البلاد، منتصف أغسطس/آب الماضي.

وأعلن البشير، في 22 فبراير/شباط الماضي، فرض حالة الطوارئ لمدة 6 أشهر، بعد تصاعد الاحتجاجات ضد نظام حكمه.

وبعد سقوط النظام ونهاية أمد حالة الطوارئ في يوليو/تموز الماضي، مدد لها المجلس العسكري 3 أشهر أخرى تنتهي غدا الخميس.

واعتبر "المؤتمر الشعبي" الدعوة للتمديد مرة ثانية بمثابة "سعي ديكتاتوري جديد وذريعة للتضييق على حرية التعبير التي انتظمت البلاد، وذريعة لحرمان المواطنين من حقوقهم الأساسية التي تفجرت من أجلها ثورتهم"، مؤكدا "رفضه المطلق للخطوة"، وشدد
على "رفع حالة الطوارئ فورا وتماما التزاما بشعار الثورة الأول بتحقيق الحرية، وتمكين الأجهزة الشرطية والأمنية من أداء مهامها وفق القانون".