السودان: "الحرية والتغيير" تتهم حزب البشير و"قوى خارجية" بالتواطؤ لإجهاض الثورة

08 أكتوبر 2019
الصورة
"الحرية والتغيير" تتعهد بمتابعة الانتهاكات (أحمد مصطفى/ فرانس برس)
اتهم تحالف "قوى إعلان الحرية والتغيير" حزب المؤتمر الوطني، حزب الرئيس المعزول عمر البشير، وقوى خارجية أخرى، بـ"السعي لإجهاض الثورة السودانية وإفشال الحكومة الحالية".

وقال وجدي صالح، المتحدث الرسمي باسم التحالف، في مؤتمر صحافي اليوم الثلاثاء، إن "النظام السابق متورط  في كثير من الأحداث في الفترة السابقة، ومن بينها إحداث خلل أمني في بعض المناطق حتى يعود إلى المشهد السياسي".

وأكد صالح أن "التحالف سيتصدى لتلك المحاولات بكل قوة وحزم"، متعهداً بـ"الملاحقة القانونية لكل رموز النظام وإزالتهم من مؤسسات الدولة كافة، خاصة على مستوى الولايات"، مشيرا إلى أن "لجنة قانونية ستتولى، منذ الأسبوع المقبل، مبادرة لاستلام أي معلومات عن فساد المسؤولين السابقين، أو أي حالات انتهاكات لحقوق الإنسان تمهيداً لتقديمهم إلى المحاكمة".

وأضاف أن "قوى خارجية هي الأخرى تعمل على إجهاض الثورة السودانية، حتى لا تنتقل روح الثورة لدول أخرى ترغب شعوبها في الثورة على الكبت والطغيان"، مبرزا أن "التحالف متمسكٌ بتشكيل اللجنة الوطنية للتحقيق في حادثة فض الاعتصام وتقديم المتورطين للعدالة".

وأعلن المتحدث الرسمي باسم تحالف الحرية والتغيير أن "التحالف يساند تجديد العمل بقانون الطوارئ الذي ينتهي العمل به في العاشر من الشهر الجاري"، مؤكدا أن "البلاد تشهد نوعا من حالة عدم الاستقرار، ما يفرض الاستمرار في تطبيق حالة الطوارئ دون إخلال بمبادئ أساسية، منها حقوق الإنسان وسيادة حكم القانون".

     

ونفى المتحدث ذاته علاقة "الحرية والتغيير" بأي دعوات للتظاهر والاعتصام أمام مقر الجيش السوداني في الخرطوم، المقرر لها في الـ21 من الشهر الجاري، وأشار إلى أن "مؤسسات السلطة الانتقالية تؤدي عملها بشكل طبيعي بسند من تحالف "الحرية والتغيير"، الذي يعمل كل ما في وسعه لمساعدة الحكومة لتجاوز كثير من العقبات".