تعرّف إلى السبب الحقيقي لغياب نجم المكسيك عن الكأس الذهبية

11 يونيو 2019
الصورة
ميغيل لايون لاعب مونتيري (Getty)
أكد المدافع المكسيكي ميغيل لايون، الذي شارك رفقة منتخب بلاده في آخر نسختين من بطولة كوبا أميركا، أن الجراحة الكلوية التي خضع لها منذ نحو أسبوعين كانت لاستئصال "ورم خبيث".

وذكر لايون في تسجيل مصور نشره فريقه، مونتيري المكسيكي عبر مواقع التواصل الاجتماعي: "كنا نتحدث عن سرطان، وتمت إزالة الورم بالكامل وبوسعي أن أقول إنني كنت أعاني من السرطان ولكنني شفيت"، مضيفاً "أنا بخيرٍ، وممتن للجميع".

وأوضح المدافع أنه قرر هو وزوجته الخضوع لفحص طبي، وأخبره الأطباء بوجود كيس كلوي معقد، وطلبوا منه المزيد من الاختبارات خشية أن يكون ورما، وتابع: "ذلك الفحص لم يكن ضمن خططنا، ولكن الأمور حدثت بهذه الطريقة كي تُحلّ هذه المشكلة بأفضل طريقة ممكنة، أنا سعيد وأشعر بحماسة أكثر من أي وقت مضى، أريد الاستمتاع بالحياة أكثر، وسأتمكن من القيام بما أحبه، لعب كرة القدم والعودة للمنافسة".

ويُعتبر لايون صاحب الـ30 عاماً، أحد الأعمدة الرئيسية لمنتخب المكسيك في الأعوام الماضية، وتواجد ضمن القائمة المستدعاة للمدرب خيراردو مارتينو لخوض كأس الكونكاكاف الذهبية 2019 التي من المقرر أن تنطلق في الـ15 من الشهر الجاري، لكنه أعلن بشكلٍ مفاجئ أنه سيخضع لجراحة كلوية.

وانضم لايون إلى فريق مونتيري مطلع هذا العام قادماً من صفوف فياريال الإسباني، وسرعان ما تمكن من اكتساب مكان في التشكيل الأساسي، وكان له دور هام في فوز الفريق بلقب بطولة أبطال الكونكاكاف.

 

تعليق: