الرئيس الصيني في باكستان: دعمٌ في جميع المجالات

20 ابريل 2015
الصورة
51 اتفاقية للتعاون المشترك بين البلدين (Getty)
+ الخط -

بحث الرئيس الصيني، شي جين بينغ، والذي وصل إسلام آباد، اليوم الإثنين، على رأس وفد رفيع المستوى، مع القيادة الباكستانية سبل تعزيز العلاقات الودية بين الدولتين في مجالات الاقتصاد والتجارة والطاقة والاستراتيجية، ووقع مع الجانب الباكستاني 51 اتفاقية للتعاون المشترك في شتى المجالات. فيما أشادت باكستان بالاستثمارات الصينية، واصفة العلاقات بين الدولتين بالودية وتاريخية.

وتقول مصادر حكومية إن الرئيس الصيني بحث خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء الباكستاني، نواز شريف، القضايا الإقليمية والدولية، كان على رأسها الوضع الأمني في الشرق الأوسط، والملف الأفغاني، بالإضافة إلى استعراض سبل تعزيز العلاقات الأخوية بين إسلام آباد وبكين في شتى المجالات الاقتصادية والتجارية والطاقة والسياسة.

وأكد الرئيس الصيني، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الباكستاني، أن بلاده تساند الحكومة الباكستانية في مواجهة الإرهاب والجماعات المسلحة التي تعبث بأمن باكستان والمنطقة بأسرها، وأن إحلال الأمن والاستقرار أساس جميع التحولات. وأشار بينغ إلى التنسيق المتواصل بين الدولتين في هذا الشأن.

وفي الإشارة إلى القضية الأفغانية، أكد الرئيس الصيني أن بلاده ترغب في حلحلة الأزمة الأمنية الأفغانية، وأنها تعمل مع إسلام آباد لوضع حد للأزمة الـتي تؤثر عكساً على الوضع الأمني في المنطقة برمتها.

وأعلن الرئيس الصيني، عن افتتاح مشاريع استثمارية في باكستان بقيمة 45 مليار دولار أميركي ومعظم تلك المشاريع تتعلق بالبنية الأساسية والطاقة، ومن بينها إقامة ممر اقتصادي باكستاني - صيني، والذي من المتوقع أن يربط الصين بباكستان وأفغانستان، ومن ثم بدول آسيا الوسطى. الأمر الذي يعتبره المراقبون تطوراً كبيراً يصب في مصلحة كل من الصين وباكستان وأفغانستان ودول آسيا الوسطى.

من جهته، رحب رئيس الوزراء الباكستاني، نواز شريف، بالاستثمارات الصينية في بلده، معتبراً إياها تحولاً كبيراً، لافتاً إلى أن الصين حليفة استراتيجية مهمة لباكستان، وأن حكومته تولي اهتماماً بالغاً بعلاقاتها مع الصين. وأوضح شريف أن زيارة الرئيس الصيني الحالية، والتي أتت بعد تسعة أعوام، ستفتح آفاقاً جديدة للعلاقات الصينية الباكستانية، خاصة في مجال التجارة والاقتصاد، وأعرب شريف عن أمله أن تكون هذه الزيارة أساساً لتغير اقتصادي وتجاري في باكستان.

ومن المتوقع أن يجري الرئيس الصيني والوفد المرافق له لقاءات مهمة أخرى مع القيادة السياسية والعسكرية الباكستانية.

اقرأ أيضاً: "واشنطن بوست": أزمة اليمن تكشف القوة المتنامية للصين بالعالم

المساهمون