الرئاسة المصرية تدعم القرار السعودي: معركة ضد الخوارج

الرئاسة المصرية تدعم القرار السعودي: معركة ضد الخوارج

07 مارس 2014
الصورة
المسلماني:مصر تؤيد بقوة الجهود السعودية لمكافحة الإرهاب
+ الخط -

سارع المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية المصري، أحمد المسلماني، مساء الجمعة، إلى تأييد القرار السعودي الذي صدر اليوم وصنّف جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية إلى جانب "داعش" وجبهة "النصرة" و"حزب الله" السعودي والحوثيين (اليمن)، وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب (يضم الفرعين اليمني والسعودي)، وتنظيم القاعدة في اليمن، وتنظيم القاعدة في العراق.

وقال المسلماني من السعودية: "المعركة ضد الإرهاب ليست معركة سلطة ضد معارضة، بل حرب الحضارة العربية الإسلامية، ضد خوارج الدين والدنيا".

وأضاف، في تصريحات نقلتها صحيفة "المصري اليوم"، "المستقبل لا يسع الحضارة والدماء معا، واما الحضارة واما الدماء، ولا بديل عن انتصار المشروع الحضاري على دعاة اليأس والعدم".

وخلص إلى القول إن مصر تؤيد بقوة الجهود السعودية لمكافحة الإرهاب، وتحث كل دول وشعوب المنطقة، على التعاون والتكاتف لترسيخ الاعتدال والتسامح ونبذ العنف والتطرف.

من جهته، اعتبر عضو مجلس الشورى السعودي، زهير الحارثي، أن القرار السعودي خطوة هامة تؤكد هيبة الدولة، مشدداً على أن المملكة مصرة على مواجهة الإرهاب وعدم السماح بالإضرار بأمن واستقرار البلاد، والتأكيد على فكره الإسلام الوسطي المعتدل.
واعتبر خلال اتصال هاتفي مع تلفزيون "العربية"، أن القرار "كان ضرورياً ليعيدهم إلى الصواب". وأضاف "السلوكيات الإرهابية يمكن تحجيمها بالأجهزة الأمنية، وايجاد خطة استراتيجية شامله تعتمد على القضاء على فكر الإرهابيين بفكر مضاد".
ومضى يقول: "الجهاد لن يتحقق إلا بإذن ولي الأمر"، موضحاً أن "هناك بعض الحركات تدفع الشباب للذهاب إلى أماكن للقتال، وتنتهى حياتهم بشكل مأساوي".

 

دلالات

المساهمون