الداخلية التونسية تحبط مخططاً لاغتيال قيادية في المعارضة

الداخلية التونسية تحبط مخططاً لاغتيال قيادية في المعارضة

18 يناير 2020
+ الخط -
أعلنت وزارة الداخلية التونسية إحباطها مخططاً يستهدف القيادية المعارضة في "التيار الشعبي" مباركة العواينية البراهمي، أرملة الشهيد محمد البراهمي الذي اغتيل عام 2013، وأن وحداتها تمكنت من الكشف عن المخطط إثر إلقاء القبض على عنصر إرهابي خطير.
وقال المتحدث باسم الوزارة خالد الحيوني، في تصريح صحافي، إنه جرى إعلام البراهمي بهذا المخطط، وذلك بالتنسيق مع القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، وأنه جرى اتخاذ الإجراءات الضرورية لحمايتها.
وأكدت البراهمي في تصريح لـ"العربي الجديد" أن الوحدات الأمنية نجحت في إحباط مخطط ارهابي لاغتيالها، مبينة أن وزارة الداخلية أبلغتها بأن هذه المجموعة على ارتباط بتنظيم "داعش".
وشددت على أن هذه التهديدات لن تثني عزيمتها على مواصلة النضال والدفاع عن سيادة تونس، والوقوف في وجه القوى الظلامية، مشيرة إلى خطورة تحالف مصالح أطراف داخلية مع أطراف خارجية، ممّا يهدد استقرار البلاد.
ونبّه حزب "التيار الديمقراطي" التابع لائتلاف "الجبهة الشعبية" المعارض، إلى خطورة الوضع الذي بات مشحوناً بأجواء العنف والتحريض، بحسب بيان صادر عنه.
ودعا إلى الحيطة والحذر والوحدة في مواجهة محاولات جرّ البلاد مجدداً الى مربع العنف.