الداخلية الأردنيّة ترفض مهرجان الإخوان بحجّة عدم الشرعيّة

الداخلية الأردنيّة ترفض مهرجان الإخوان بحجّة عدم الشرعيّة

29 ابريل 2015
جماعة الإخوان تأجل المهرجان إلى موعد لاحق (Getty)
+ الخط -

أعلنت وزارة الداخلية الأردنية، ممثلة بمحافظ العاصمة خالد أبو زيد، مساء اليوم الأربعاء، عن رفضها الإشعار المقدم من جماعة الإخوان المسلمين لإقامة مهرجان، يوم الجمعة المقبل، احتفالاً بالذكرى السبعين لتأسيس الجماعة الأردنية.

وبرر أبو زيد قراره، الذي نقلته وكالة الأنباء الأردنية "بترا"، بقوله إن "طالبي إقامة المهرجان تقدموا بطلبهم هذا تحت مسمى جمعية أخرى مرخصة وفقاً للقانون، الأمر الذي اقتضى الرفض"، مؤكداً تبليغ مقدمي الطلب ضرورة الالتزام بالقانون تحت المساءلة القانونية بحق المخالفين.


ويأتي الرفض استمراراً لسياسة إسقاط الشرعية عن الجماعة (الأم)، وذلك في أعقاب منح الحكومة، مطلع مارس/آذار الماضي، ترخيصاً لجمعية سياسية أسستها مجموعة من القيادات المفصولة من الجماعة تحت اسم "جمعية جماعة الإخوان المسلمين"، وهي الجمعية التي تدعي تمثيلها الشرعي للجماعة، وتطعن في شرعية الجماعة (الأم)، التي رخصت في العام 1946 كفرع للجماعة المصرية.

وطعنت جمعية الإخوان رسمياً، يوم أمس، بالمهرجان وطالبت الداخلية بمنع إقامته لعدم شرعية الجهة الداعية للمهرجان وعدم تمثيلها للإخوان المسلمين.

ومنذ صدور قرار الداخلية، عقدت قيادة الجماعة اجتماعاً طارئاً لدراسة القرار، فيما واصلت صفحة الجماعة على"فيسبوك" الترويج للمهرجان رغم قرار منعه.

وفي أعقابه، قررت جماعة الإخوان تأجيل المهرجان إلى موعد لاحق، مؤكدة في بيان وصل "العربي الجديد" احتفاظها بحقها الدستوري والقانوني بإقامة المهرجان في الوقت المناسب.

وبررت الجماعة قرارها بأنه جاء في "ظل الإجراءات الحكومية التي تستهدف تعطيل عقد المهرجان ووضع المعيقات في ساحة الاحتفال وتأليب الرأي العام ضد الاحتفالية للوطنية وشعورنا أن هناك من يدفع البلد إلى التأزيم لتغطية الفشل الحكومي في حل أزمات البلد السياسية والاجتماعية والاقتصادية".

اقرأ أيضا: الأردن: اتهام الحكومة بالعمل على إسقاط الإخوان

دلالات