الحكومة اليمنية: عدن شهدت محاولة انقلابية فاشلة

01 فبراير 2018
+ الخط -


اعتبرت الحكومة اليمنية أنّ ما قام به المتمردون في عدن يخدم أجندات أخرى تتعارض مع وحدة البلاد واستقراره وسلامة أراضيه، كما تضر بالمصلحة العليا للجمهورية اليمنية، لافتةً إلى أن "المتمردين هاجموا مؤسسات الدولة ومن بينها مجمع القضاء ومبنى الأمانة العامة لمجلس الوزراء ومعسكرات ألوية الحماية الرئاسية، كما حاولت التقدم للسيطرة على القصر الرئاسي في المعاشيق".

وقالت وزارة الخارجية، في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية، الخاضعة للحكومة الشرعية اليوم الخميس، إنّ: "ما قام به المتمردون في عدن من محاولة انقلابية والمحاولات المستمرة لإعاقة عمل الحكومة الشرعية، وتعطيل مهامها والقيام بإنشاء وتوجيه مليشيات عسكرية خارج إطار القيادة العسكرية للقوات المسلحة اليمنية، ما هو إلا انتهاك سافر لقرار مجلس الأمن رقم 2216 وتهديد لأمن المنطقة".

وشدد البيان على أن "ما قام به المتمردون في عدن يقوض جهود إنهاء الانقلاب الحوثي ويخدم أجندات أخرى تتعارض مع وحدة اليمن واستقراره وسلامة أراضيه وتضر بالمصلحة العليا للجمهورية اليمنية".

وذكر البيان أيضاً أنّ "العاصمة المؤقتة عدن شهدت خلال الأيام الماضية محاولة انقلاب فاشلة على الحكومة الشرعية نفذتها مليشيات ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي حيث قامت تلك المليشيا الانقلابية يوم الأحد الماضي بنشر قوات ودبابات ومدرعات في الأحياء السكنية الآمنة بمدينة عدن".

وفي السياق ذاته، أفادت لجنة حكومية يمنية، اليوم الخميس، بأن حصيلة المعارك التي شهدتها عدن، بلغت 87 قتيلاً و312 جريحاً، فضلاً عن تضرر أكثر من 300 منزل ومعظم المرافق الحكومية هناك.
 
إلى ذلك، أعلنت مصادر رسمية أن وفداً عسكرياً وأمنياً رفيع المستوى من السعودية والإمارات وصل إلى عدن، للوقوف على استجابة الأطراف المعنية بقرار قيادة التحالف العربي، بوقف إطلاق النار في المدينة.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات (وام) عن وفد التحالف تأكيده أنه "التقى مع جميع الأطراف المعنية على ضرورة الالتزام بوقف إطلاق النار وعودة الحياة والهدوء للمدينة والتركيز على دعم جبهات القتال لتخليص اليمن" مما وصفها بـ"المليشيات الحوثية الإيرانية".

وأكد الوفد على "ضرورة نبذ الاقتتال بين أبناء الشعب الواحد وإعادة الأمن والاستقرار إلى ما كان عليه في السابق، وتمكين الأجهزة الوطنية من تقديم الخدمات للمواطنين واستمرار إعادة التنمية كما كانت عليه قبل الأحداث"، كذلك أكد أن "ما حدث لا يخدم مهمة الشرعية والتحالف في استكمال تحرير الأراضي اليمنية، وعلى الجميع تقديم المصلحة العامة وحقن دماء اليمنيين".

وتابعت الوكالة أن أعضاء الوفد أكّدوا على وحدة موقف السعودية والإمارات، وأنهما ستقفان مع اليمن حتى يتم تحرير أراضيه بالكامل، وأن "مهمة التحالف تتمحور حول إعادة الشرعية لليمن وعودة الأمن والاستقرار وتنفيذ قرار الأمم المتحدة (2216)".

وجاء الحديث عن وصول الوفد بعد أكثر من ثلاثة أيام على اندلاع المواجهات بين الانفصاليين المدعومين من الإمارات، وبين القوات الموالية للحكومة الشرعية، فيما كانت التهدئة التي يشرف عليها التحالف قد دخلت بالفعل حيز التنفيذ، منذ ظهر الثلاثاء.


ذات صلة

الصورة
تظاهرات الدعم لغزة/من التظاهرة التي خرجت أمس في عمّان دعماً لغزة (العربي الجديد)

سياسة

خرجت اليوم الجمعة، تظاهرات الدعم لغزة وفلسطين في عدد من العواصم والمدن العربية، وتحديداً في الأردن والمغرب واليمن، ولا سيما بعد صلاة الجمعة.
الصورة
اليمن (عبد الناصر الصديق/ الأناضول)

مجتمع

عاد وباء الكوليرا للانتشار في مناطق واسعة من اليمن، في ظل تداعيات حرب مستمرة منذ نحو عشر سنوات، ما يهدد بمضاعفة معاناة الكثير من السكان الذين يعيشون الفقر.
الصورة
مقاتلون حوثيون قرب صنعاء، يناير الماضي (محمد حمود/Getty)

سياسة

بعد 9 سنوات من تدخل التحالف بقيادة السعودية في اليمن، لم يتحقّق شيء من الأهداف التي وضعها هذا التحالف لتدخلّه، بل ذهب اليمن إلى حالة انهيار وانقسام.
الصورة
11 فبراير

سياسة

تحيي مدينة تعز وسط اليمن، منذ مساء أمس السبت، الذكرى الثالثة عشرة لثورة 11 فبراير بمظاهر احتفالية متعددة تضمنت مهرجانات كرنفالية واحتفالات شعبية.