الحريري يتقدم باستقالته لرئيس الجمهورية: وصلت إلى طريق مسدود

بيروت
العربي الجديد
29 أكتوبر 2019
+ الخط -
أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري تقدمه باستقالته، اليوم الثلاثاء، إلى رئيس الجمهورية اللبنانية، ميشال عون.

وقال الحريري في كلمة مباشرة ومقتضبة وجهها، من بيت الوسط، إلى الشعب اللبناني، إنّ استقالته تأتي بعدما وصل إلى طريق مسدود، ونزولاً عند رغبة الشعب اللبناني، الذي خرج في تظاهرات حاشدة غير مسبوقة، ضدّ الفساد والسرقة والأزمة الاقتصادية المستفحلة. 

وتوجه الحريري إلى اللبنانيين قائلاً "ندائي لكل اللبنانيين، أن يقدموا مصلحة لبنان وسلامة لبنان وحماية السلم الأهلي، ومنع التدهور الاقتصادي".

كذلك وجّه رسالة إلى شركائه في الحياة السياسية، قائلاً: "لكلّ الشركاء في الحياة السياسية، مسؤوليتنا اليوم هي كيف نحمي لبنان وننهض بالاقتصاد فهناك فرصة جدية يجب ألا تضيع، وأضع استقالتي بتصرّف رئيس الجمهورية وكل اللبنانيين".


وخلص الحريري في كلمته المقتضبة لإعلان استقالته إلى القول "لا يوجد أي منصب أكبر من البلد".



وبعد انتهاء كلمته، توجّه الحريري إلى قصر بعبدا حيث قدّم استقالته خطّياً إلى رئيس الجمهورية ميشال عون. وغادر القصر من دون الإدلاء بأي تصريح.
إلى ذلك، قال مصدر بالرئاسة لوكالة "رويترز" إن عون يدرس خطاب استقالة الحريري، وإنه لن يطلب من الحكومة الاستمرار في إدارة شؤون البلاد بصفة مؤقتة اليوم الثلاثاء، فيما أوردت "الجزيرة" أن الرئاسة اللبنانية ستصدر غداً موقفها من الاستقالة.

إلا أن وزير الدولة اللبناني لشؤون رئاسة الجمهورية، سليم جريصاتي، قال في تصريح إعلامي إن "استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري نافذة وأصبحنا حكومة تصريف أعمال"، مضيفا "لم ننسق الاستقالة مع الحريري وهو لم ينسقها معنا وفي ذلك كل الدلالات".

ويأتي قرار الحريري في وقت تستمرّ فيه الاحتجاجات في البلاد لليوم الثالث عشر على التوالي. وشهد اليوم، الثلاثاء، إشكالاً في العاصمة بيروت عند جسر الرينغ، حيث هاجم أنصار لـ"حزب الله" و"حركة أمل" المحتجين في المنطقة وهدموا خيامهم، ما دفع الأمن اللبناني وقوات الجيش للتدخل.

وكان الأنصار يرددون هتافات مؤيدة للأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله ورئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، رئيس "حركة أمل".

واستمرّ، اليوم الثلاثاء، قطع الطرقات الرئيسية المحيطة ببيروت، فضلاً عن الطرقات الحيوية في المناطق الأخرى. وسُجّل إشكال في منطقة خلدة صباحاً خلال محاولة أحد المارّين العبور بالقوة، عمل الجيش اللبناني على معالجته، وفق ما أفادت به وسائل إعلام لبنانية.



ومنذ 17 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، يملأ مئات الآلاف من المواطنين الساحات العامة في العاصمة بيروت ومختلف المناطق، في أكبر احتجاجات يشهدها لبنان منذ أكثر من خمسة عشر عاماً، وذلك بعدما وصل الوضعان الاقتصادي والاجتماعي إلى حالة لم تشهدها البلاد سابقاً.

ذات صلة

الصورة
سياسية/سعد الحريري/(حسين بيضون/العربي الجديد)

سياسة

يعود رئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري، الإثنين، إلى قصر بعبدا، مقرّ الرئاسة اللبنانية، حيث يلتقي الرئيس ميشال عون، إنفاذاً لمبادرته بالقيام بجولة اتصالات ولقاءات مع كلّ الأفرقاء السياسيين لمعرفة ثبات موقفهم وموافقتهم على الورقة الإصلاحية الفرنسية.
الصورة
نبيه بري-حسين بيضون

سياسة

اعتبر رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، اليوم السبت، أنّ "اتفاق الإطار" لإطلاق مفاوضات ترسيم الحدود بين بلاده وإسرائيل، "خطوة ضرورية لكنها يجب أن تواكب بتشكيل حكومة".
الصورة
إيمانويل ماكرون/لبنان-حسين بيضون

سياسة

وجّه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الأحد، انتقادات لاذعة للقوى السياسية اللبنانية، لافتاً إلى أنها "تخلت عن التزاماتها أمام فرنسا من أجل مصالحها الشخصية"، لكنه شدد على أن "فرنسا لن تترك لبنان، وخارطة الطريق مستمرة، وهي المبادرة الوحيدة".
الصورة
سعد الحريري/سياسة/حسين بيضون

سياسة

رحبت فرنسا بقرار رئيس الوزراء اللبناني السابق (يتزعم تيار المستقبل)، سعد الحريري، أمس الثلاثاء، مساعدة الرئيس المكلف مصطفى أديب، على إيجاد مخرجٍ لتشكيل الحكومة بتسمية وزير مالية مستقلّ من الطائفة الشيعية يختاره هو، شأنه شأن الوزراء على قاعدة الكفاءة.